Skip to main content
Menu
المواضيع

متابعة ملفّات التحقيق في مقتل مواطنين فلسطينيين من الضفة الغربية لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية ولدى النيابة العسكرية، منذ نيسان 2011*

في الملف الذي بين أيديكم تجدون نتائج تقصّي بتسيلم لمجريات التحقيق في مقتل مواطنين فلسطينيين في الضفة الغربية لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية والنيابة العسكرية، منذ شهر نيسان 2011 حين أبلغت النيابة العامّة للدولة محكمة العدل العليا عن تغيير في سياسة تحقيق الجيش في كلّ ما يتعلّق بالحالات التي قتل فيها جنود إسرائيليون فلسطينيين في الضفة الغربية: لقد كانت القاعدة الموجِّهة خلال أكثر من عقد تقتضي فتح تحقيق فقط في الحالات التي يعرّفها المدّعي العسكري على أنها "شاذّة"؛ ومع التغيير المذكور، وُضعت قاعدة عكسيّة – أن يُفتح التحقيق فورًا وبشكل أوتوماتيكيّ، سوى في حالات "شاذّة". بحسب المعلومات المتوفرة لدى بتسيلم، الفلسطينيون الذين قُتلوا بعد أيلول 2015 خلال عملية طعن أو محاولة طعن أو اشتباه في طعن لم يُفتح تحقيق في مقتلهم، إلاّ في حالة واحدة تخصّ مقتل عبد الفتّاح يسري الشريف على يد إلئور عزاريا.

في هذا الملف نعرض تفاصيل كلّ حالة، وإلى جانبها آخر ما استجدّ في وضع التحقيق، وذلك استنادًا إلى المعلومات الرسمية التي تصل إلى بتسيلم أو المعلومات المنشورة في وسائل الإعلام.

* خلال سنة 2016 توقّفت بتسيلم عن التوجّه إلى جهاز تطبيق القانون العسكري بشكاوى تتعلّق بأذىً ألحقه أفراد قوّات الأمن بفلسطينيين؛ وذلك لأنّه قد ثبت أنّ هذا الجهاز لا يُرجى منه تحقيق العدالة وتعزيز حقوق الإنسان، إذ يُقاس مدى قيامه بوظيفته بقدْر ما ينجح في طمس الحقائق. لذلك، لا يمكننا نشر نتائج تقصٍّ كاملة في الحالات التي حدثت مع بداية 2016، وسوف نورد هنا فقط الحالات التي نُشرت معلومات بشأنها في وسائل الإعلام أو وصلت إلى بتسيلم بطريقة أخرى. المعلومات إذن ليست تامّة ووافية، وعليه لن يتمّ تلخيصها في جدول.

ملخّص وضع التحقيق في جميع حالات مقتل مواطنين فللسطينيين على يد جنود في الضفة، منذ نيسان 2011 وحتى كانون الأوّل 2015: 

 
وضع التحقيق وفقًا لعدد الحوادث   وضع التحقيق وفقًا لعدد القتلى  
المجموع 106 المجموع 121
لن يُفتح تحقيق  30 لن يُفتح تحقيق  35
فُتح تحقيق:   فُتح تحقيق:  
الملفّ قيد التحقيق 16 الملفّ قيد التحقيق 16
الملفّ قيد التحقيق الاستكمالي 3 الملفّ قيد التحقيق الاستكمالي 3
الملفّ يدرسه محامٍ في النيابة 26 الملفّ يدرسه محامٍ في النيابة 32
رُفض الاستئناف  1 رُفض الاستئناف  1
أُغلق الملفّ 15 أُغلق الملفّ 16
تم الغاء لائحة اتّهام 1 تم الغاء لائحة اتّهام 1
إدانة 1 إدانة 1
تبرئة 1* تبرئة 1*
لم يتقرّر بعد هل سيُفتح تحقيق 8 لم يتقرّر بعد هل سيُفتح تحقيق 10
لا تتوفر معلومات / لم يصلنا ردّ بعد 5 لا تتوفر معلومات / لم يصلنا ردّ بعد 5

* ملفّ واحد انتهى بإدانة جندي واحد وتبرئة القائد المسؤول عنه.

2011


13.7.11 - إبراهيم عمر محمد سرحان

21 عامًا، من سكان مخيم الفارعة للاجئين في محافظة طوباس. قُتل بمخيم الفارعة للاجئين برصاص جنود جاءوا ضمن حملة اعتقالات. التقى الجنود سرحان في الشارع، أمروه بالتوقف، وأطلقوا النار عليه حين لم يمتثل لأمرهم.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية في يوم 13/7/2011. في يوم 6/2/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّ الملف أغلق دون تقديم لائحة اتهام. في يوم 22/7/2013 استأنفت بتسيلم على قرار إغلاق الملف. في يوم 5/2/2015 أعلم المدّعي العسكريّ أنه يرفض الاستئناف الذي قدّمته بتسيلم على قرار إغلاق الملف دون تقديم أحد للمحاكمة. وسوّغ المدّعي العسكريّ قراره بحجّة أنّه استنادًا إلى الظروف العامّة وفهْم الموقف من قبَل الجنديّ الذي أطلق النار، فقد كان تصرّفه مقبولاً.

1.8.11 - معتصم عيسى عثمان عدوان وعلي حسن عبد خليفة

عدوان (22 عامًا) وخليفة (25 عامًا)، كلاهما من سكان مخيم قلنديا للاجئين في محافظة القدس، وقُتلا بمخيم قلنديا للاجئين برصاص الجنود في نهاية عملية اعتقال، عندما كانا يقفان ضمن مجموعة شبان رشقوا الجنود بالحجارة.

وضع التحقيق: في يوم 4/8/2011 بُلغت بتسيلم بفتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية في يوم 6/2/2013 أبلغتأبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ الملف أحيل إلى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية لإجراء تحقيق الاستكمالي. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية أنّ الملفّ أحيل لمحامٍي نيابة ليدرسه.

23.9.11 عصام كمال عبد بدران

37 عامًا، من سكان كُسرى في محافظة نابلس، أصيب برصاص جنود بجوار كُسرى أثناء مواجهات بين فلسطينيين وقوات الأمن الاسرائيلية، ألقى خلالها سكان القرية الحجارة على الجنود وردّ هؤلاء بالرصاص الحيّ، من ضمن ما ردّوا به. وقد تطورت المواجهات في أعقاب دخول مستوطنين إلى أراض الفلسطينيين جنوبيّ القرية.

وضع التحقيق: في يوم 24/10/2011 أبُلغت بتسيلم بفتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في يوم 13/5/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم ان الملف أغلق في يوم 5/2/2013 دون تقديم لائحة اتهام.

9.12.11 - مصطفى عبد الرزاق مصطفى التميمي

28 عامًا، من سكان النبي صالح، في محافظة رام الله، أصيب يوم 9/12/2012 في قرية النبي صالح اثناء مظاهرة من ضمن مظاهرات تجري هناك أسبوعيًا، بقنبلة غازية في رأسه وهو يلقي الحجارة على سيارة جيب عسكرية محصّنة، وتوفى في يوم 10/12/2012.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: في يوم 11/12/2011 أبلغت بتسيلم أنّ وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق. في يوم 6/2/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّ الملف أرسل لتحقيق استكمالي في وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في يوم 5/12/2013 جاء من النيابة العسكرية أنّ الملف أُغلق حيث أنّ قتل تميمي "جرى وفق الأحكام والتوجيهات ذات الصلة، ولم يترافق ذلك مع ارتكاب أيّة مخالفة".

2012


24.2.12 - طلعت عبد الرحمن زياد رامية

25 عامًا، من سكان الرام في محافظة القدس، قُتل عند مدخل الرام الشماليّ-الشرقيّ برصاص جنود، أثناء مواجهات بينهم وبين متظاهرين، وذلك بعد أن أطلق مفرقعات نارية باتجاه الجنود.

وضع التحقيق: فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية في يوم 24/2/2012. وفي يوم 6/2/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّه تمّ تحويل الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه. في يوم 15/7/2015 أفادت النيابة العسكرية بأنّ ملف التحقيق قد أغلق منذ 4.7.13 بدعوى أنّ النيران التي قُتل جرّاءها رامية أطلقت وفق تعليمات إطلاق النار.

8.3.12- زكريا جمال محمد أبو عرام

16 عامًا، من سكان يطا محافظة الخليل، قُتل في يطا برصاص جندي طُعن في حنجرته. بعد طعنه، أطلق الجندي النار باتجاه مجموعة شبان كانت تفرّ من المكانفقُتل زكريا أبو عرام وجُرح الشاب الذي طعن الجنديّ.

وضع التحقيق: في يوم 7/5/2012 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّ الحادثة اعتُبرت ضمن ما يسمّى "نشاط حربي حقيقيّ"، وعليه، فحتّى وفقًا لسياسة التحقيق الجديدة المتّبعة بعد نيسان 2011، لن يُفتح في هذه الحالة تحقيق فوري لاستيضاح الملابسات. في يوم 14/11/2013 جاءنا من النيابة العسكرية أنه لن يُفتح تحقيق حول ملابسات الحادثة، وأنّ "الملف أغلق بعد أخذ رأي الجهات العسكرية في المسألة، والقائل بأنّ فلسطينيين اعتديا على جندي وطعناه في حنجرته أثناء حملة لاعتقال مشتبه فيه. الجنديّ الذي طُعن أطلق الرصاص على المعتديين ونتيجة لذلك قُتل أحدهما وأصيب الثاني إصابة بالغة. إزاء ذلك، تقرّر إنهاء معالجة الملف".

27.3.12 - رشاد ذيب حسن شَوَاوخة

27 عامًا، من سكان قرية رمون في محافظة رام الله، أصيب في يوم 27/3/2012 في رمون برصاص جنود يرتدون اللباس المدنيّ والزيّ العسكريّ. وقد حضر جنديان بلباس مدني إلى جوار بيته في منتصف الليل، فظنّ هو وأخواه بأنّهما لصّان وخرجوا نحوهم وهم متسلحين بسكين وهراوة. لم يُعرّف الجنود بأنفسهم وأطلقوا النار في البداية على أحد أخويه. وعندما حاول الإخوة الردّ بالهجوم على الجنود أطلق هؤلاء النار عليه وعلى أخيه الثاني أيضًا. الجنود الذين يرتدون الزيّ العسكريّ والذين حضروا إلى المكان، أطلقوا النار عليه ثانية وهو جريح ومطروح أرضًا، ثم توفى متأثرًا بجراحه بعد ستّة أيام، في يوم 2/4/2012.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية في يوم 24/4/2012. في 5/1/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف مفتوح والحادثة ما زالت قيد التحقيق. يوم 13/1/2015 أبلغت النيابة العسكريّة أنّ الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه. وفي 17/5/2015 أفادت النيابة أن الملف ما زال بين يدي المحامي.

17.11.12 - رشدي محمود حسن التميمي

30 عامًا، من سكان قرية النبي صالح في محافظة رام الله. أصيب يوم 17/11/2012 في قرية النبي صالح برصاص جنود في مظاهرة ألقى فيها شباب الحجارة باتجاه الجنود. توفى متأثرًا بجراحه بعد ذلك بيومين، في 19/11/2012.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: في يوم 5/12/2012، بُلغت بتسيلم بفتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في يوم 23/4/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّ التحقيق انتهى والملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه. يوم 3/10/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّ الملف أعيد لأجل استكمال التحقيق.في يوم 14/11/2013 أفادت النيابة العسكرية بأنّ الملف ما زال في مرحلة استكمال التحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في يوم 17/2/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه. في يوم 30/3/2014 أفادت النيابة العسكرية أن الملف أعيد لأجل إجراء تحقيق استكمالي ثانٍ في وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. يوم 10/7/2014 أبلغت النيابة العسكريّة عن إغلاق الملف من دون تقديم لائحة اتّهام.

19.11.12 - حمدي محمد جواد موسى الفلاح

22 عامًا، من سكان الخليل، قُتل برصاص جنود في منطقة جسر حلحول-الخليل في شارع 35، فيما كان يوجّه قلم ليزر إلى الجنود أثناء مواجهات بينهم وبين فلسطينيين.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: في يوم 5/12/2012 بُلغت بتسيلم بفتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في يوم 6/2/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه. في يوم 5/1/2014 أفادت النيابة العسكرية بأنّ الملف أعيد لأجل استكمال التحقيق. في يوم 30/3/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه. في يوم 14/5/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّ الملف أغلق من دون تقديم لائحة اتهام.

2013


12.1.13 - عُدي محمد سلامة دراويش

21 عامًا، من سكان الرماضين في محافظة الخليل. قُتل برصاص جنود بجوار حاجز الظاهرية ("ميتار") حين كان يفرّ منهم بعد محاولته الدخول إلى إسرائيل دون تصريحبحثًا عن عمل.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية في يوم 12/1/2013. وفي يوم 18/3/2013 أبلغت النيابة العسكرية أنّ جنديًّا أدين في إطار صفقة مع الادّعاء بالتسبب بموت دراويش جرّاء الإهمال. في يوم 17/6/2013 أبلغت النيابة العسكرية أنّ الجنديّ الذي أطلق النار على دراويش حُكم بالسجن سبعة أشهر، وبالسجن مع وقف التنفيذ وبتخفيض رتبته إلى درجة ملازم.في يوم 14.7.2014 قدمت النيابة العسكرية لائحة اتهام ضد الضابط، قائد الجندي الذي أطلق النار، بتهمة التسبّب بموت دراويش جرّاء الإهمال. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ قائد الجندي قد جرت تبرئته من تهمة التسبّب بالموت جرّاء الإهمال.

15.1.13 - سمير أحمد محمد عوض

16 عامًا، من سكان بدرس في محافظة رام الله. قُتل برصاص جنود في يوم 15/1/2013 بجوار بدرس قرب الجدار الفاصل. وكان عوض قد قطع السياج الشائك الأول من الجدار وأصيب بالرصاص في ظهره ورأسه حين كان يحاول الفرار من كمين نصبه جنود، عائدًا إلى بدرس.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: في يوم 15.1.2013 فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. وفي يوم 13.5.2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنه تم تحويل الملف لاستكمال التحقيق. في يوم 5.1.2014 أبلغت النيابة العسكرية انتهاء استكمال التحقيق وتحويل الملف لمحامي لدراسته. وفي يوم 23.2.2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأن الملف أعيد لتحقيق استكماليّ ثانٍ في الشرطة العسكرية. في يوم 27.3.2014 قدّم أحمد عوض، والد سمير عوض ومعه بتسيلم، التماسًا إلى المحكمة العليا، مطالبين المُدّعي العام العسكري باتخاذ قرار في مسألة محاكمة الجنود الذين قتلوا ابنه أو يغلق الملف. في 14.5.2015 أبلغت النيابة العامة المحكمة العليا أنه وفقًا لاستماع أقوالهم، سوف تقدّم لوائح اتّهام بحقّ الجنود الضالعين في الحادثة، بتهمة "التسرّع والإهمال في استخدام سلاح ناريّ". في 30.12.2015 قدّمت نيابة محافظة المركز لائحة اتّهام بحقّ الجنديّين اللذين أطلقا النيران جرّاء ارتكابهما مخالفة "التسرّع والإهمال في استخدام سلاح ناريّ". في 22.9.2016 بدأت محاكمتهما في محكمة الصلح في الرملة. في 5.6.18 أبلغت نيابة منطقة المركز المحكمة بأنّها تتراجع عن لائحة الاتّهام، لأنّ "الأدلّة التي في حوزة النيابة قد تآكلت بشكل ملموس حيث لم يتبقّ أمامنا فرصة لإدانة المتّهم".

18.1.13 - صالح أحمد سليمان العمارين

15 عامًا، من سكان مخيم العزة للاجئين في محافظة بيت لحم، أصيب برأسه في يوم 18/1/2013 في مخيم عايدة للاجئين في محافظة بيت لحم، برصاص جنود أثناء مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود، مقابل البرج العسكري المحاذي لقبر راحيل. توفى متأثرًا بجراحه يوم 23/1/2013.

وضع التحقيق: فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية في يوم 27/1/2013. في يوم 5/1/2014 أبلغت النيابة العسكرية أن الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه . في يوم 13/7/2014 أبلغت النيابة العسكريّة أنّ الملف أعيد إلى الشرطة العسكريّة المحققة لاستكمال التحقيق، وفي يوم يوم 13/1/2015 أبلغت النيابة العسكريّة بتسيلم أنّ الملف ما زال بين يدي محامي النيابة.

23.1.13 - لبنى منير سعيد الحنش

21 عامًا، من سكان بيت لحم، أصيبت برصاص جنديّ قرب شارع 60 حين كانت تمشي داخل نطاق كلّية العروب. قبل ذلك كانت قد ألقيت في الجوار زجاجة حارقة نحو سيّارة إسرائيلية وخلفها سيارة أخرى تقلّ الجندي الذي أطلق النار ونائب قائد كتيبة يهودا.

لمعلومات إضافية يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في يوم 23/1/2013 فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في يوم 3/10/2013 أبلغت النيابة العسكرية بأنه تم تحويل الملف لاستكمال التحقيق. في يوم 12/3/2014 أبلغت النيابة العسكرية أنّ الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه. في يوم 10/4/2014 قدّم منير الحنش، والد لبنى الحنش، ومعه بتسيلم، التماسًا إلى المحكمة العيا، مطالبين المُدّعي العسكري العام باتخاذ قرار في مسألة محاكمة الجنود الذين قتلوا ابنته أو إغلاق الملف. فقط بعد تقديم الالتماس أبلغت النيابة العسكرية في 10/6/2014 عن إغلاق الملف ، ، حيث أظهر التحقيق أنّ إطلاق النار لم يتجاوز الأحكام والقواعد، وأنه لا ينطوي على جناية أيًّا كانت.

22.2.13 - محمد سميح حسين عصفور

22 عامًا، من سكان عابود في محافظة رام الله. أصيب في رأسه في يوم 22/2/2013 في عابود جرّاء إطلاق رصاص معدني مغلف بالمطاط أثناء مظاهرة ألقى فيها شبان الحجارة على الجنود. وقد توفى متأثرًا بجراحه في مستشفى إسرائيليّ يوم 7/3/2013.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: في يوم 7/3/2013 فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في يوم 3/10/2013 أفادت النيابة العسكرية بأنّ الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه. في يوم 5/1/2014 أبلغت النيابة العسكرية أنّ الملف أعيد لاستكمال التحقيق. في يوم 13/7/2014 أبلغت النيابة العسكريّة بتسيلم أنّ ملف التحقيق أغلق من دون تقديم لائحة اتهام.

1.3.13- محمود وجيه عبد الحميد عواد

25 عامًا، من سكان عطروت في محافظة رام الله، أصيب في خلفية رأسه برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط أطلقها جنديّ أثناء مواجهات جرت قرب حاجز قلنديا. توفي متأثرًا بجراحه يوم 28/11/2013.

وضع التحقيق: في يوم 14/11/2013 أبلغت النيابة العامة العسكرية بتسيلم بفتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكريةز في 30/3/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه.

12.3.13 - محمود عادل فارس الطيطي

22 عامًا، من سكان مخيم الفوار للاجئين في محافظة الخليل. قُتل في مخيم الفوار للاجئين برصاص جنود كانوا قد دخلوا مخيم اللاجئين بسيارة عسكرية وأخذوا يطلقون الرصاص بعد أن علقت سيارتهم وبدأ سكان من المخيم برشقهم بالحجارة.

وضع التحقيق: في يوم 17/3/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بفتح ملف تحقيق في الموضوع. في يوم 24/7/2013 أبلغت النيابة العسكرية أنّ الملف أعيد لاستكمال التحقيق. في يوم 13/1/2015 أعلنت النيابة العسكريّة أنّ الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه ، وفي 17.5.15 أفادت النيابة أن الملف ما زال بين يدي المحامي. في 6.9.15 أبلغت النيابة بتسيلم أن ملف التحقيق قد أغلق دون تقديم لائحة اتهام.

3.4.13 - عامر إبراهيم ناجي نصار وناجي عبد السلام ناجي البلبيسي

نصار (18 عامًا) والبلبيسي (19 عامًا)، كلاهما من سكان عنبتا في محافظة طولكرم، قُتلا برصاص جنود قرب حاجز عنبتا/عيناف. وكان الاثنان قد وصلا إلى الحاجز برفقة شابّين آخرين. ألقى ناصر زجاجة حارقة على برج الحراسة المقام عند في الحاجز. الجنود الذين كمنوا لهم أطلقوا نيرانًا كثيفة نحوهم، ففروا هاربين. وقد أصيب ناصر في صدره وقُتل على بعد قرابة 120 مترًا من الحاجز، أمّا البلبيسي، الذي فرّ إلى ما وراء مبنىً مجاور، فقد أصيب في ظهره.

لمعلومات اوفى عن الحادثة

وضع التحقيق: في يوم 7.4.2013 فُتح تحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في 14.11.2013 أبلغت النيابة العسكرية أن الملف أحيل لمحامي ليدرسه. في يوم 5.1.2014 أبلغت النيابة العسكرية انتهاء استكمال التحقيق وتحويل الملف لدراسته. في يوم 1.5.2014 أبلغت النيابة العسكريّة بتسيلم بأن الملف قد أغلق. وسوّغت النيابة العسكريّة قرارها بعدم وجود أدلّة تكفي لتلبية المتطلبات الجنائيّة لاتخاذ تدابير ضدّ أيّة جهة عسكريّة ضالعة في الحادثة.

2.7.13 - معتز إدريس عبد الفتاح شراونة

18 عامًا، من سكان دورا في محافظة الخليل. قُتل في دورا بنيران جنود أطلقت على ظهره حين شارك في مواجهات مع قوّة عسكرية.

وضع التحقيق: في يوم 3/7/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بفتح تحقيق في المسألة. في يوم 13/7/2014 أبلغت النيابة العسكريّة أنّ الملف قيد التحقيق الاستكماليّ (بعد أن أعيد من النيابة)، وفي يوم 13/1/2015 أبلغت النيابة العسكريّة أنّ الملف ما زال قيد استكمال التحقيق. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل لمحامي نيابة ليدرسه.

20.8.13 - مجد محمد أحمد لحلوح وكريم صبحي محمد صالح (أبو صبيح)

لحلوح (20 عامًا) وصالح (17 عامًا)، كلاهما من سكان مخيم جنين، أطلق عليهما جنود الرصاص أثناء مواجهات اندلعت وتخلّلها تبادل إطلاق النار خلال حملة اعتقالات في المخيم. شارك كلاهما في رشق قوّات الأمن الإسرائيليين بالحجارة. توفّي صالح متأثرا بجراحه بعد مرور نحو عشرة أيام على الحادثة.

وضع التحقيق: في 29.9.13 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ الحادثة اعتُبرت ضمن ما يسمّى "نشاط حربيّ حقيقيّ"، وعليه، فحتّى وفقًا لسياسة التحقيق الجديدة المتّبعة بعد نيسان 2011، لن يُفتح في هذه الحالة تحقيق فوري لاستيضاح الملابسات. . في 5/1/2014 أعلنت النيابة العسكرية أنها لن تفتح تحقيقًا لاستيضاح ملابسات الحادثة. النيابة أبلغت أنّ فحص الحادثة الأوليّ يُظهر أنّه "في إطار تبادل إطلاق الرصاص بين قوات الجيش الإسرائيلي ومسلحين فلسطينيين... قُتل مسلح واحد وجُرح آخر وتوفي لاحقًا متأثرًا بجراحه".

26.8.13- روبين عبد الرحمن حسين زايد, جهاد منصور حربي أصلان, ويونس جمال محمد جحجوح

زايد (34 عامًا)، أصلان (20 عامًا) وجحجوح (22 عامًا)، ثلاثتهم من سكان مخيم قلنديا في محافظة القدس، قتلوا برصاص جنود أثناء مواجهات اندلعت خلال تنفيذ أمر اعتقال في مخيم اللاجئين. شارك أصلان وجحجوح في إلقاء الحجارة على رجال قوات الأمن الإسرائيلية، أمّا زايد، الموظف في الأنروا، فلم يشارك في المواجهات.

وضع التحقيق: بتاريخ 28.8.13 تم تبليغ بتسيلم بأن تحقيقًا قد فُتح لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في يوم 5/1/2014 أعلنت النيابة العسكرية أنّ الملف أحيل لمحامي نيابة لليدرسه. في يوم 13/7/2014 أعلنت النيابة العسكريّة أنّ الملف قيد التحقيق الاستكمالي، وفي يوم 13/1/2015 أعلنت النيابة العسكريّة أنّ الملف ما زال قيد استكمال التحقيق. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل لمحامي نيابة لليدرسه.

17.10.13- يونس أحمد محمود الرضايضة

27 عامًا، من سكان بيت حنينا البلد في محافظة القدس. أصابه رصاص الجنود بعد اقتحامه معسكرًا للجيش وهو يقود "تراكتور".

وضع التحقيق: في يوم 29/10/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّ القتيل لا يُعتبر "مواطنًا" وليس أنّه غير ضالع في القتال، ومعلوم أنّه مخرب قام بنشاطات تخريبية معادية ـ وعليه، فحتّى وفقًا لسياسة التحقيق الجديدة المتّبعة بعد نيسان 2011، لن يُفتح في هذه الحالة تحقيق فوري لاستيضاح الملابسات. في يوم 30/3/2014 أبلغت النيابة العسكريّة أنها لن تفتح تحقيقًا لاستيضاح ملابسات الحادثة. كذلك أبلغت النيابة أنّ التقصّي الأوّلي للحادثة أظهر أنّ "رضايضة الذي كان يقود التراكتور، اقتحم معسكرًا للجيش الإسرائيلي وحاول دهس عدد من الجنود. وأثناء محاولات الدهس أطلقت عليه النيران وقُتل".

22.10.13 - محمد رباح شكري عاصي

22 عامًا، من سكان بيت ليقيا في محافظة رام الله. ناشط في الجهاد الإسلامي – الجناح العسكري. قُتل أثناء تبادل لإطلاق النيران مع قوات الأمن، عند حضورهم لاعتقاله في مغارة كان يختبئ فيها.

وضع التحقيق: في يوم 29/10/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّ القتيل لا يُعتبر "مواطنًا"، وليس أنّه غير ضالع في القتال، حيث معلوم أنّه مخرب قام بنشاطات تخريبية معادية وعليه، فحتّى وفقا لسياسة التحقيق الجديدة المتّبعة منذ نيسان 2011، لن يُفتح تحقيق فوريّ لاستيضاح الملابسات في هذه الحالة. في يوم 5/1/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنها لن تفتح تحقيقا لاستيضاح ملابسات الحادثة. وأعلنت النيابة أنّ التقصّي الأوليّ للحادثة أظهر أنه أثناء محاولة اعتقال القتيل، كان قد أطلق الرصاص مكثّفًا على قوات الجيش الإسرائيليّ، حيث ردّوا بالرصاص الذي أدّى إلى مقتله على ما يبدو.

31.10.13 - أحمد عماد يوسف طزازعة

20 عامًا، من سكان قباطيا في محافظة جنين. قُتل أثناء مواجهات مع قوات الجيش في سوق محاذية لقباطيا.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في يوم 11/11/2013 أعلم الناطق العسكريّ بتسيلم بأنّ النيابة العسكرية فتحت "تحقيقًا محدودًا" في ملابسات الحادثة. في يوم 5/1/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنّه تمّ تحويله من ملف تحقيق محدود إلى ملف تحقيق عاديّ. في يوم 13/1/2015 أبلغت النيابة العسكرية أنّ الملف ما زال قيد التحقيق لدى وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف قيد استكمال التحقيق.

7.11.13 - بشير سامي سالم حبانين

28 عامًا، من سكان مركة في محافظة جنين، قُتل برصاص شرطة حرس الحدود بعد أن قام بإطلاق الألعاب النارية عند مفترق تبوّاح.

وضع التحقيق: في يوم 13/11/2013 أفادت النيابة العسكرية أمام بتسيلم بأنّ القتيل لا يُعتبر "مواطنًا" وليس أنّه غير ضالع في القتال، وبأنه قُتل بعد ارتكابه نشاطًا تخريبيًا معاديًا، ولذلك فحتّى وفقًا لسياسة التحقيقات الجديدة السارية بعد نيسان 2011، لن يُفتح تحقيق فوريّ في هذه الحالة لاستيضاح ملابساتها. لم تقرّر النيابة بعد هل سيجري تحقيق في ملابسات الحادثة. في 5/1/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بأنها لن تفتح تحقيقًا حول ملابسات الحادثة. كذلك أبلغت النيابة أنه قد ظهر في التقصّي الأوليّ للحادثة أنّ القتيل أطلق المفرقعات النارية صوب مواطنين إسرائيليين. "قوّات الجيش وحرس الحدود التي كانت في الموقع... نفذت إجراء اعتقال مشتبه فيه... انتهى بإطلاق النيران نحو رجليه... بعد إطلاق تلك النيران وإصابته بالرصاص في رجليه، قام المذكور وواصل إطلاق المفرقعات صوب القوّات. وفي ضوء ذلك، والخطر الذي قد ينجم عنه على حياة القوات والمواطنين في المفترق، أطلقت القوّات نيرانًا إضافية أدّت إلى موته".

26.11.13 - محمد فؤاد جميل نيروخ، موسى محمد موسى مخارمة ومحمد خالد محمود نجار

نيروخ (30 عامًا) من سكان الخليل، ومخارمة (21 عامًا) من سكان يطا في محافظة الخليل، كانا عضوين في تنظيم مسلّح. وقد أطلقت قوات من الجيش و"الشاباك" (جهاز الأمن العام) والشرطة الرصاصَ باتجاه سيارتهما في بلدة يطا، في إطار ما عرّفه الجيش على أنّه عملية اعتقال. نجار (22 عامًا) من سكان يطا في محافظة الخليل، عضو في التنظيم المسلح نفسه، وقد قُتل بعد ذلك بوقت قصير، في الكرمل في محافظة الخليل، أثناء ما عرّفه الجيش على أنه عملية اعتقال.

وضع التحقيق: في يوم 23/12/2013، توجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية والشرطة مطالبة بفتح تحقيق في ملابسات الحادثة. في 30.3.14 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لم يتقرّر بعد هل ستجري وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية تحقيقًا. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة، لأنه قد "تبيّن أن القتلى الثلاثة كانوا أعضاء الجهاد الإسلامي السلفي، وقد قتلوا حين شكّلوا تهديدًا حقيقيًّا وداهمًا لقوّة "يمام" [وحدة شرطة خاصّة ضمن حرس الحدود] التي نفّذت محاولات تؤدّي لاعتقالهم".

7.12.13 - وجيه وجدي وجيه الرمحي

15 عامًا، من سكان مخيم الجلزون للاجئين في محافظة رام الله. أصابه الجنود في ظهره، في مخيم الجلزون، عندما كان في مكان فيه مجموعة فتيان يرشقون الحجارة باتجاه جنود كانوا على بُعد قرابة 200 متر منهم.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في يوم 15/12/2013 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم بفتح تحقيق لدى الشرطة العسكرية. في يوم 13/7/2014 أبلغت النيابة العسكريّة أنّ الملف قيد التحقيق الاستكماليّ. في 13.1.15 أبلغت النيابة العسكرية أن الملف قيد تحقيق استكمالي (بعد إعادته من النيابة). وفي 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية أن الملف ما زال قيد التحقيق الاستكمالي في الحادثة.

19.12.13 - صالح سمير عبد الرحمن ياسين

27 عامًا، من سكان قلقيلية، أحد افراد قوّات الأمن الفلسطينية. أطلق الرصاص، في قلقيلية، باتجاه جنود، وأطلقوا عليه الرصاص فأردوه قتيلا. ويقول الناطق العسكريّ إنّ الجنود حضروا إلى الموقع لإجراء عملية اعتقال.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم يوم 30/12/2013 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات تحقيق في الحادثة، لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية. يوم 30/3/2014 أبلغت النيابة العسكرية أنه لن يُجرى تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. وقالت النيابة إنّ التقصّي الأوّلي للحادثة يُظهر أنه "أثناء عملية اعتقال في قلقيلية أُطلق رصاص صوب القوّة العسكرية. وردّت القوة بإطلاق الرصاص صوب المشتبه في أنه أطلق الرصاص. وقد عُثر في الموقع على السلاح الذي استخدمه المشتبه فيه".

2014


29.1.14 - محمد محمود عبد العزيز مبارك

20 عامًا، من سكان مخيم الجلزون للاجئين في محافظة رام الله. أصيب برصاص الجنود قرب عين سينيا. يدّعي الجيش أنّ إطلاق الرصاص جرى بعد أن أطلق مبارك النار صوب برج عسكريّ قريب.

وضع التحقيق: في يوم 2/3/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ القتيل لا يُعتبر "مواطنًا" وليس أنه لم يكن ضالعًا في الاقتتال، ومعلوم أنه مخرّب كان ضالعًا في نشاط تخريبي معادٍ، ولذلك فحتى وفق سياسة التحقيق الجديدة السارية بعد نيسان 2011، لن يُفتح تحقيق فوريّ في هذه الحالة لاستيضاح ملابساتها. في 30/3/2014 أعلنت النيابة العسكريّة أنها لن تفتح تحقيقًا لاستيضاح ملابسات الحادثة. وقالت النيابة إنّ التقصّي الأوّلي للحادثة يُظهر أنّ مبارك "أصيب بالرصاص وهو يُطلق النار صوب قوات الجيش الإسرائيليّ".

10.3.14 - رائد علاء الدين نافع زعيتر

38 عامًا. مواطن فلسطيني وأردنيّ. أطلق عليه جنود الرصاص في معبر أللنبي بين الضفة الغربية والأردن، بعد أن تناقش مع جنديّ ودفعه.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم يوم 11/3/2014 إلى النيابة العسكريّة مطالبة بإصدار تعليمات لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق. يوم 30/3/2014 نشرت النيابة على موقعها في الإنترنت أنها أصدرت تعليماتها لوحدة التحقيقات لشرطة العسكرية لتباشر التحقيق. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل لمحامي في النيابة ليدرسه.

10.3.14 - ساجي سائل محمد جرابعة

20 عامًا. من سكان بيتين في محافظة رام الله. أصيب برأسه برصاص جنود في كمين أثناء وجوده قرب شارع 60 في جوار بيتين. ويقول الجيش إنه رشق الحجارة صوب الشارع.

لتفاصيل أوفى حول الحادثة، الرجاء الضغط هنا

وضع التحقيق: يوم 12/3/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ الملف أحيل لمحامٍ في النيابة ليدرسه.

19.3.14- يوسف سامي يوسف الشوامرة

14 عامًا. من سكان دير العسل الفوقا في محافظة الخليل. أطلق عليه جنود النار من كمين بعد أن اجتاز هو وصديقاه الجدار الفاصل، عبر ثغرة فيه، من أجل تلقيط نبات العكوب.

لتفاصيل أوفى حول الحادثة، الرجاء الضغط هنا

وضع التحقيق: يوم 19/3/2014 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق. في 10.7.14 أبلغت النيابة العسكرية للشئون الميدانية بتسيلم أن المدّعي العامّ العسكري قرّر إغلاق الملف دون تقديم أحد للمحاكمة، وذلك "لانعدام أيّة شبهة لمخالفة تعليمات إطلاق النار ولارتكاب جناية على يد جهة عسكرية أيًّا كانت".

22.3.14 - محمد عمر صالح أبو زينة ويزن محمود باسم جبارين

أبو زينة، 21 عامًا، وجبارين، 19 عامًا، كلاهما من سكّان مخيم اللاجئين جنين، قُتلا برصاص قوّات الأمن خلال مواجهات في المخيّم اندلعت بعد مقتل حمزة أبو الهيجا على يد أحد أفراد شرطة حرس الحدود. أطلقت النيران على جبارين حين قذف زجاجة حارقة، أمّا أبو زينة فقد أطلقت عليه النيران حين حمل جثّة أبو الهيجا.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية في 29.4.14 مطالبة بفتح تحقيق جنائي في ظروف الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّ الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

15.5.14 – محمد محمود عودة سلامة

16 عامًا، من سكّان المزرعة القبلية في محافظة رام الله. أطلقت عليه النيران في ظهره خلال مظاهرة رافقها رشق حجارة، في بيتونيا بجانب سجن عوفر. لم يرشق الحجارة لحظة مقتله. تجري محاكمة أحد أفراد شرطة حرس الحدود في أعقاب مقتل فتىً آخر (نديم صيام أحمد نوارة) في المظاهرة نفسها.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية في 18.5.14 مطالبة بفتح تحقيق. في 13.7.14 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل لتحقيق متعدّد تشارك فيه شرطة إسرائيل، قسم التحقيقات والمخابرات [قسم التحقيقات] منطقة يهودا والسامرة، ووحدة التحقيق في الشرطة العسكرية. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن ملف التحقيق ضدّ الجندي الضالع في الحادثة إلى أحد محاميها ليدرسه. في 21.3.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن ملف التحقيق في مقتل محمد سلامة، 16 عامًا، وفي إصابة آخرين، قد أغلق لانعدام الأدلّة على أنّ أيًّا من جنود الجيش هو الذي أطلق النار. توجّهت بتسيلم إلى نائب المدعّي العام (الشؤون الجنائية) وطالبت حتلنتها حول القرار في ملف التحقيق بشأن احتمال أن يكون مطلق النار من أفراد شرطة حرس الحدود.

2.6.14 – علاء محمد عوض عودة

30 عامًا، من سكّان حوّارة في محافظة نابلس. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود وأفراد شرطة حرس الحدود في حاجز زعترة، بعد أن أطلق عليهم النار من مسدّس. أصيب شرطي من حرس الحدود جرّاء إطلاق النار.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية في 18.6.14 مطالبة بفتح تحقيق في ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف قد أُغلق في 25.5.15 "بعد أن تبيّن أنّ النيران التي أطلقتها القوّات وُجهت نحو مخرّب استلّ مسدّسًا وأطلق النار عليها، وأصاب خلال ذلك أحد محاربي حرس الحدود".

16.6.14 – أحمد عرفات حسني صمادعة

20 عامًا، من سكّان مخيّم الجلزّون للاجئين في محافظة رام الله. قُتل بنيران أطلقها جنود أثناء مواجهات اندلعت في مخيم الجلزّون في أعقاب دخول قوّات الجيش إلى المخيم ضمن حملة "شوفو أحيم" (عودوا أيّها الإخوة). يزعم الجيش أنه شارك في رشق الحجارة.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 13.7.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

20.6.14 – محمد جهاد محمد دودين

15 عامًا، من سكّان دورا في محافظة الخليل. أطلق عليه جنود النيران في مواجهات اندلعت في دورا في أعقاب دخول قوّات الجيش إلى البلدة، ضمن حملة "شوفو أحيم" (عودوا أيّها الإخوة).

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 13.7.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف قيد استكمال التحقيق.

20.6.14 – مصطفى حسني طاهر أصلان

23 عامًا، من سكّان مخيم قلنديا للاجئين في محافظة القدس. أطلق جنود النيران نحو رأسه، حين دخلوا مخيم قلنديا ضمن حملة "شوفو أحيم" (عودوا أيّها الإخوة)، وكان هو على سطح منزله. توفي جرّاء جراحه، في 25.6.14. يزعم الناطق بلسان الجيش أن قنبلة ارتجاليّة ألقيت نحو جندي فأصيب إصابة خفيفة.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 13.7.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم ملف التحقيق قد أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

14.7.14 – منير أحمد حمدان البدارين

18 عامًا، من سكّان دير السموع في محافظة الخليل. أطلق عليه جنود النيران من كمين في السموع حين كان يرشق الحجارة، برفقة أناس آخرين، على شارع رقم 317.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف قد أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

21.7.14 - علاء جهاد أحمد الصغيّر

20 عامًا، من سكّان إذنا في محافظة الخليل. أصيب في بطنه بنيران أطلقها جنود خلال مظاهرة في إذنا ضد العمليات العسكرية في "حملة الجرف الصامد" ، بعد أن قذف نحو الجنود مفرقعات نارية. توفي جرّاء جراحه في 29.7.14.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق محدود لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

21.7.14 - محمود حاتم محمود شوامرة

26 عامًا، من سكّان الرّام في محافظة القدس. أصابته نيران الجنود في بطنه، بعد أن قذف زجاجة حارقة نحو جيب عسكري في الرام.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

22.7.14 - محمود صالح علي حمامرة

29 عامًا، من سكّان حوسان في محافظة بيت لحم. أصابته نيران الجنود في صدره، حين خرج من حانوت البقالة خاصّته لكي يشهد المواجهات التي اندلعت حينئذٍ في قرية حوسان. توفي جرّاء جراحه في 23.7.14، بعد وصوله إلى المستشفى بوقت قصير.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

24.7.14 محمد زياد عبد الفتاح أعرج

17 عامًا، من سكّان قلنديا في محافظة القدس. أصيب في رأسه ويده ورجله بنيران أفراد قوّات الأمن خلال مواجهات اندلعت أثناء مظاهرة عند حاجز قلنديا ضدّ العمليات العسكرية في "حملة الجرف الصامد". من تحقيق بتسيلم يتبيّن – خلافًا لمزاعم الناطق بلسان الجيش – أنّ أعرج لم يكن مسلّحًا ولم يطلق النيران نحو الجيش. أظهر التحقيق أنّه قد حدث إطلاق نار من قبَل الفلسطينيين خلال المظاهرة، ولكنّها أطلقت في مرحلة لاحقة، بعد أن قُتل أعرج.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق محدود لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن التحقيق في الحادثة توسّع وأصبح تحقيقًا كاملاً، وأن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

25.7.14 - عبد الحميد أحمد عبد الحميد إبريغث، سلطان يوسف محمد الشقدام وهاشم خضر عبد أبو مارية

ابريغث 38 عامًا، الشقدام 30 عامًا وأبو مارية 50 عامًا، جميعهم من سكّان بيت أمّر في محافظة الخليل. أطلق جنود النيران عليهم خلال مواجهات مع قوّات الأمن اندلعت أثناء مظاهرة في بيت أمّر ضدّ العمليات العسكرية في "حملة الجرف الصامد".

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

25.7.14 - نصري محمود نصري طقاطقة 14

عامًا، من سكّان دير بيت فجّار في محافظة بيت لحم. قُتل برصاص الجيش خلال مواجهات تطوّرت أثناء مظاهرة في بيت فجّار ضدّ العمليات العسكرية في "حملة الجرف الصامد".

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

25.7.14 - عيد رباح عبد القادر فضيلات

28 عامًا، من سكّان مخيّم العرّوب للاجئين في محافظة الخليل. أصيب في صدره ورجليه برصاص جنود نصبوا حاجزًا فجائيًّا قرب منزله؛ وكان لحظة إطلاق النار عليه يهرب من الجنود بعد خوض مشادّة معهم بسبب أنّهم منعوا أخاه من الوصول إلى الإفطار الرمضاني. يزعم الجيش أن النيران أطلقت عليه حين حاول اختطاف سلاح من جنديّ.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

26.7.14 - باسم ساطي صادق أبو الرب

18 عامًا، من سكّان قباطية في محافظة جنين. أصابته نيران قوّات الأمن في صدره، بعد أن قذف نحوهم زجاجة حارقة، خلال مواجهات تطوّرت أثناء مظاهرة ضدّ العمليات العسكرية في "حملة الجرف الصامد"، جرت قرب حاجز الجلمة في محافظة جنين.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.8.14 أنه قد بوشر في تحقيق محدود لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

1.8.14 - تامر فرج محمد قب

20 عامًا، من سكّان دير الغصون في محافظة طولكرم. أصابته نيران الجنود في صدره، خلال مواجهات اندلعت أثناء مظاهرة ضدّ العمليات العسكرية في "حملة الجرف الصامد"، جرت في طولكرم.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 1.9.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

8.8.14 - محمد أحمد يوسف قطري

18 عامًا، من سكّان مخيّم الأمعري للاجئين في محافظة رام الله. أصيب في صدره برصاص جندي، حين رشق الحجارة خلال مواجهات اندلعت أثناء مظاهرة ضدّ العمليات العسكرية في "حملة الجرف الصامد"، جرت قرب "بْسَجوت"، في محافظة رام الله.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 1.9.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

10.8.14 - خليل محمد أحمد العناتي

10 سنوات، من سكّان مخيم الفوّار للاجئين في محافظة الخليل. أصابته نيران جندي في ظهره، حين كان، برفقة مجموعة من الأولاد والفتيان، يرشقون الحجارة نحو جيب عسكري، في مخيم الفوّار - محافظة الخليل. توفي في المستشفى جرّاء إصابته.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يرجى الضغط هنا

أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 1.9.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. وفق ما نُشر في صحيفة هآرتس، في 12.4.17، أغلق ملف التحقيق بعد أن "أظهر التحقيق أن القوّة تصرّفت بدافع الشعور بخطر يهدّد حياتها، وأنه لا يمكن إثبات علاقة بين إطلاق النار الذي حصل وموت الفتى، خليل عناتي".

22.8.14 - حسان حازم عبد الحميد عاشور

16 عامًا، من سكّان نابلس. أصابته نيران قوّات الأمن في بطنه، خلال مظاهرة ضدّ العمليات العسكرية في "حملة الجرف الصامد"، جرت في بيت فوريك. توفي في 25.8.14 متأثرًا بجراحه.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 10.9.14 مطالبة النيابة العسكرية بالإيعاز إلى وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق. في 15.9.14 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّه لم يصدر بعد قرار بشأن إجراء تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة.

10.9.14 - عيسى خالد عيسى قطري

22 عامًا، من سكّان مخيم الأمعري للاجئين في محافظة رام الله. أصابته نيران الجنود في صدره، حين دخل هؤلاء إلى مخيم الأمعري لتنفيذ أمر اعتقال، وكان عيسى يقف مع مجموعة من الشبّان يشاهدون العملية. يزعم الجيش أنّه أصيب حين همّ بقذف عبوة نحو الجنود.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 15.9.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

16.10.14 - بهاء الدين سمير موسى بدر

12 عامًا، من سكّان بيت لِقيا في محافظة رام الله. أصباته نيران الجنود خلال مواجهات اندلعت بين السكان وبين الجنود الذين كانوا قد وصلوا لتسليم استدعاء للتحقيق لشخص من قرية بيت لِقيا. يزعم الناطق بلسان الجيش أنّ النيران أطلقت عليه بعد أن قذف زجاجة حارقة نحو أفراد القوّة.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 27.10.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

24.10.14 - عروة عبد الوهاب عبد الغني خالق

12 عامًا، من سكّان سلواد في محافظة رام الله. أطلق عليه جنود الرصاص حين حاول قذف زجاجة حارقة على سيارة في شارع 60، في سلواد.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 3.11.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف قد أُغلق "بعد أن تبيّن أنّ إطلاق النار على المرحوم جاء وفقًا لتعليمات إطلاق النار".

11.11.14 - محمد عماد أحمد جوابره

19 عامًا، من سكّان مخيم العروب للاجئين في محافظة الخليل. قُتل في بيته، جرّاء نيران اخترقت نافذة المنزل، أطلقها جنود كانوا يقفون على سطح منزل آخر في المخيم. جهات في الجيش ادّعت أنّ الجنود أحسّوا بالخطر بعد أن وجّه نحوهم سلاحًا ارتجاليًّا. تحقيق أجرته بتسيلم يدحض الادّعاء القائل بأنه كان يحمل سلاحًا.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 25.11.14 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف مفتوح والحادثة ما زالت قيد التحقيق.

16.12.14 - محمود عبد الله محمد دار عدوان

21 عامًا، من سكّان مخيم قلنديا للاجئين في محافظة القدس. أطلق جنود وحدة مستعربين النيران على رأسه خلال مواجهات اندلعت في مخيم قلنديا للاجئين في أعقاب دخول قوّة إلى المخيم لتنفيذ أمر اعتقال. ادّعى الجيش أنّ دار عدوان، قبل أن يطلق عليه الرصاص، كان قد قذف نحو القوّة عبوة ارتجاليّة، ولكنّ نتائج تحقيق بتسيلم تثير شكوكًا حول هذا الادّعاء.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية في 23.12.14 مطالبة بفتح تحقيق جنائي في ظروف الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنّه لن يتمّ التحقيق في الحادثة لأن الاستيضاح الذي أجرته النيابة أفاد بأنّ سلوك قوّات الجيش لا يبعث على الشكّ المعقول بأن مخالفة جنائية قد حصلت.

29.12.14 - إمام جميل أحمد دويكات

16 عامًا، من سكّان بيتا في محافظة نابلس. أطلق عليه جندي النيران قرب شارع 505، في جوار قرية بيتا، حيث أتى إلى هناك ليرشق الحجارة، على ما يبدو.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 13.1.15 أنه قد بوشر في تحقيق جنائيّ لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

2015


14.01.15 - أسامة محمد علي جندية

8 عامًا، من سكّان يطّا في محافظة الخليل. قُتل بنيران جندي قرب مفرق غوش عتسيون. ذكرت وسائل الإعلام أنه قُتل وهو يهرب من قوّة شرطة نصبت كمينًا للصوص السيارات في موقف سيارات تابع لسوبرماركت.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 11.2.15 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن التحقيق لا يزال جاريًا.

31.01.15 - أحمد إبراهيم جبر أبو العزة

18 عامًا، من سكّان بورين في محافظة نابلس. أصيب في رأسه بنيران أطلقها جنود من كمين، وذلك حين قذف زجاجة حارقة تجاه سيارات في شارع 60، قرب بورين.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 10.2.15 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن التحقيق لا يزال جاريًا.

24.02.15 - جهاد شحادة عبد الله الجعفري

19 عامًا، من سكّان مخيم الدهيشة للاجئين في محافظة بيت لحم. قُتل في مخيم الدهيشة بنيران أطلقها جنود فأصابوه في صدره، حين رشق حجارة من سطح الطابق الثالث خلال مواجهات اندلعت مع دخول القوّة المخيم لتنفيذ أمر اعتقال.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 2.3.15 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن الملف أحيل إلى أحد محاميها ليدرسه.

18.03.15 - علي محمود عبد الرحمن صافي

20 عامًا، من سكّان مخيم الجلزون للاجئين في محافظة رام الله. أصيب بجروح بليغة جرّاء نيران أطلقها عليه جندي في 18.3.15 خلال مظاهرة ومواجهات في مخيم الجلزون، قرب مستوطنة بيت إيل. توفي متأثرًا بجراحه في 25.315.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 1.4.15 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن التحقيق لا يزال جاريًا.

08.04.15 - محمد جاسر إبراهيم كراكرة

28 عامًا، من سكّان سنجل في محافظة رام الله. ادّعى الناطق بلسان الجيش أنّ قراقرة قُتل بنيران جندي قرب سنجل بعد أن طعنه وجرحه، كما طعن وجرح جنديًّا آخر.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية في 16.4.15 مطالبة بفتح تحقيق جنائي في ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية أنه لا علم لها بتوجّه كهذا من طرف بتسيلم. في 20.7.15 توجّهت بتسيلم ثانيةً إلى النيابة العسكرية بشأن تحقيق في ملف كراكرة.

10.04.15 - زياد عمر مصلح عوض

28 عامًا، من سكّان بيت أمّر في محافظة الخليل. قتل بنيران أطلقها جنود كانوا قد نصبوا كمينًا في قرية بيت أمّر حيث كانت تجرى مراسم تشييع. أثناء التشييع تطوّرت مواجهات مع قوّات الأمن، تضمّنت رشق الحجارة وقذف الزجاجات الحارقة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية في 16.4.15 مطالبة بفتح تحقيق جنائي في ملابسات الحادثة. في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنها أصدرت تعليماتها لمباشرة التحقيق في 12.4.15.

27.04.15 – محمد مراد صالح يحيى

19 عامًا، من سكّان العرقة في محافظة جنين. أصيب بجروح بليغة جرّاء نيران أطلقها جنود حين كان برفقة شبّان آخرين قرب بوّابة زراعية عند عراقيل وُضعت للفصل في جوار العرقة. كانت قد تطوّرت في المكان مواجهات بين الشبّان ودورية عسكرية، حيث رشق الشبّان الحجارة على الدورية. توفي متأثرًا بجراحه في 15.4.15.

وضع التحقيق: أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم في 5.5.15 أنه قد بوشر في تحقيق جنائي لاستيضاح ملابسات الحادثة.في 15.7.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن التحقيق لا يزال جاريًا.

26.6.15 – حمّاد جمعة عطا رومانين

22 عامًا، من سكّان العوجا في محافظة أريحا. قُتل بنيران أطلقها جنود في حاجز الحمرا (بقعوت) بعد أن أطلق هو على الجنود.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 5.7.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 8.7.15 أبلغت النيابة العسكرية أنه لم يتقرر بعد ما إذا كان سيجري تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة.

3.7.15 - محمد سامي علي علي كُسبة

17 عامًا، من سكّان مخيم قلنديا للاجئين في محافظة القدس. أطلقت عليه النيران ثلاث مرّات على يد قائد فرقة في الجيش الإسرائيلي يدعى بنيامين بارام، بعد أن قذف حجرًا كبيرًا فأصاب الزجاج الأمامي لسيارة عسكرية كان يستقلّها بارام ثمّ لاذ بالفرار.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 5.7.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 7.8.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق. ذكرت وسائل الإعلام في 10.4.16 أن الملف قد أغلق دون تقديم لائحة اتهام. في 19.3.2017 قدّمت جمعيّة حقوق المواطن إلى المستشار القضائي للحكومة استئنافًا تعترض فيه على إغلاق الملفّ.  في 13.12.18 رفض المستشار القضائيّ للحكومة الاستئناف. في 10.3.19 رفع والدا كسبة إلى محكمة العدل العليا استئنافًا بواسطة جمعيّة حقوق المواطن مطالبين المحكمة أن توعز للمستشار القضائيّ للحكومة تقديم لائحة اتّهام ضدّ مطلق النّار الكولونيل يسرائيل شومر وأن تمنع تعيينه قائدًا للواء "الناحَل" (اختصار من العبريّة لوحدات "الشبيبة الطلائعيّة المقاتلة"). 

23.7.15 - فلاح حمدي زامل أبو مارية

53 عامًا، من سكّان بيت أمّر في محافظة الخليل. قُتل حين دخل جنود إلى بيته لتنفيذ أمر اعتقال فأطلقوا النيران على ابنه وأصابوه بجروح. قذف أبو مارية على الجنود وعاءً فخاريًّا من شُرفة بيته في الطابق الثاني، وحينها أطلق عليه الجنود ثلاث طلقات أصابته في صدره.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 9.8.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 13.8.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق.

31.7.15 - ليث فضل عيسى الخالدي

15 عامًا، من سكان مخيم الجلزون للاجئين في محافظة رام الله. أصيب بجروح بليغة حين أطلق جندي النيران على ظهره بعد أن قذف مع شبّان آخرين زجاجات حارقة وزجاجات دهان نحو حاجز عسكري قرب بير زيت. توفي في المستشفى في اليوم التالي.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 9.8.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 13.8.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق.

9.8.15 – أنس إبراهيم محمد طه

20 عامًا، من سكّان قطنة في محافظة القدس. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود قرب خربثا المصباح. وصل الجنود إلى المكان بعد أن طعن طه وجرح مواطنًا إسرائيليًا في محطة وقود على شارع 443.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 24.8.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. لم تردّ النيابة العسكرية بعد على توجّه بتسيلم.

18.9.15 – أحمد عزت عيسى خطاطبة

24 عامًا، من سكّان بيت فوريك في محافظة نابلس. أصمّ منذ الولادة، أصيب بجروح بليغة في الجزء الخلفي من جسده جرّاء نيران أطلقها جنود قرب حاجز بيت فوريك. توفي متأثرًا بجراحه في 24.4.2015.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 12.10.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية أنه لم تصلها مطالبة كهذه. في 7.2.19 نُشر في وسائل التواصل الاجتماعيّ أنه قد رُفض الاستئناف الذي رفعته عائلة هشلمون إلى المستشار القضائيّ للحكومة. 

22.9.15 – هديل صلاح الدين صادق الهشلمون

18 عامًا، من سكّان الخليل. أصيب بجروح بليغة جرّاء نيران أطلقها عليها جنود في حاجز "باب الزاوية" حين كانت تخفي سكّينًا تحت ملابسها. وجّه جنود نداءًا إليها لتتوقّف وهي في طريقها للخروج من الحاجز، وأطلقوا النيران على رجليها ثمّ على الجزء العلويّ من جسدها. توفيت لاحقًا، في اليوم نفسه، متأثرة بجراحها.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 12.10.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية أنه لم تصلها مطالبة كهذه. ذكرت وسائل الإعلام أنه لن يجري تحقيق جنائي في الحادثة. في 7.2.19 نُشر في وسائل التواصل الاجتماعيّ أنه قد رُفض الاستئناف الذي رفعته عائلة هشلمون إلى المستشار القضائيّ للحكومة. 

4.10.15 - حذيفة عثمان راجح سليمان

18 عامًا، من سكّان بلعا في محافظة طولكرم. أصيب بجروح بليغة، في 5.10.2015، جرّاء نيران أطلقها جنود خلال مواجهات قرب حاجز "طولكرم – المصانع". أعلنت وفاته في المستشفى.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.11.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 26.11.15 أبلغت وحدة متابعات التحقيق في الشرطة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات قد باشرت التحقيق.


5.10.15 - عبد الرحمن شادي خليل عبيدالله

13 عامًا، من سكان مخيّم عايدة في محافظة بيت لحم، قتل بنيران الجنود عندما كان يقف مع فتيان آخرين على بُعد نحو 200 متر من نقطة عسكريّة في جوار قبر راحيل، حين وقعت هناك مواجهات خفيفة بين فلسطينيّين وجنود. 

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 11.8.2016 نشرت وسائل إعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. 

13.10.15 - معتز إبراهيم حمدان زواهرة

28 عامًا، من سكّان مخيم الدهيشة للاجئين في محافظة بيت لحم. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود حين همّ بقذف زجاجة حارقة نحوهم خلال مواجهات جرت قرب قبر راحيل.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.11.15 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 26.11.15 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق.

21.10.15 - معتز عطاالله إبراهيم قاسم

22 عامًا، من سكّان العيزرية في محافظة القدس. قُتل حين أطلقت عليه نيران حيّة (8 رصاصات) أطلقتها جنديّة على الجزء العلويّ من جسده بعد أن طعن جنديّة أخرى قرب آدم (جيفع بنيامين). ذكرت وسائل الإعلام أن جراح الجندية المصابة كانت بليغة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة أن تصدر تعليماتها لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في الحادثة. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

2.11.15 – أحمد عوض محمد أبو الرب

16 عامًا، من سكّان قباطية في محافظة جنين. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود في محطة وقود متاخمة لحاجز الجلمة بعد أن استلّ سكّينا في وجه جنود وقفوا أمامه لإجراء تفتيش جسديّ عليه.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

5.11.15 – مالك جلال حمد الشريف

25 عامًا، من سكّان الخليل. قُتل بنيران أطلقها عليه جندي في مفرق غوش عتسيون. وفقًا لبيان الناطق بلسان الجيش، قُتل الشريف بعد أن حاول طعن جنديّ.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

6.11.15 – ثروت إبراهيم سليمان الشعراوي

72 عامًا، من سكّان الخليل. قُتل بنيران أطلقها جنود كانوا يقفون على شارع الخليل، وذلك حين اشتبهوا بأنها حاولت دهس بعضهم. واصل الجنود إطلاق النار عليها حتّى بعد أن تجاوزتهم بسيّارتها.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

12.11.15 – محمود محمد عيسى وادي

17 عامًا، من سكان سعير في محافظة الخليل. أصيب في كتفه بجروح بليغة خلال مظاهرة احتجاج اندلعت حين إعلان استشهاد عبد الله شلالدة في مستشفى الأهلي في الخليل غداة أن اعتدى عليه مستعربون. توفي في 13.11.15 متأثرًا بجراحه.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق.

13.11.15 – حسن جهاد حسن سعدة

21 عامًا، من سكّان حلحول في محافظة الخليل. أصيب في ظهره بجروح بليغة جرّاء نيران أطلقها عليه جنود حين كان يمسك بزجاجة حارقة لم تشتعل بعد، وذلك خلال مواجهات مع قوّات الأمن اندلعت في حلحول. توفي لاحقًا، في اليوم نفسه، متأثرًا بجراحه.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق.

13.11.15 – لافي يوسف مصطفى عوض

20 عامًا، من سكّان بُدرُس في محافظة رام الله. أصيب في ظهره بجروح بليغة جرّاء نيران أطلقها عليه جنود في بُدرُس، بعد أن أفلت من أيديهم وفرّ هاربًا. هُرع به إلى مستشفى في سيارة خاصّة، اضطرّت إلى السفر في طرق فرعية بسبب حاجز عسكريّ. أعلنت وفاته حين وصوله إلى المستشفى.

لمعلومات إضافية عن الحادثة يرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

16.11.15 – ليث أشرف علي أسعد وأحمد صبحي حسين أبو العيش

أسعد (20 عامًا) وأبو العيش (30 عامًا) كلاهما من سكّان مخيم قلنديا للاجئين في محافظة القدس. أطلق جنود الرصاص عليهما خلال مواجهات مع قوّات كانت قد دخلت المخيم لتنفيذ أمر هدم عقابي لأحد المنازل. الطاقم الطبي الذي كان في طريقه لإغاثة أسعد أعاقه جنود طيلة ما يقارب 40 دقيقة. أبو العيش قُتل بنيران أطلقها جنود فأصابوه في رأسه وظهره وبطنه. وفق بيان الناطق بلسان الجيش، أطلقت النيران عليه خلال تبادل إطلاق النار في اشتباك مع مسلّحين فلسطينيين.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لم يتقرر بعد هل سيجري تحقيق.

17.11.15 – محمد منير حسن صالح

24 عامًا، من سكّان عارورة في محافظة رام الله. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود في ترمسعيّا. ذكرت وسائل الإعلام أنّ ذلك حصل بعد أن أطلق النيران نحوهم. اعتُقبل شخصان كانا يستقلاّن السيارة معه.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

22.11.15 – عصام أحمد سلمان ثوابتة

34 عامًا، من سكّان بيت فجار في محافظة بيت لحم. قُتل بنيران أطلقها عليه جندي في مفرق غوش عتسيون بعد أن قتل مواطنة إسرائيلية طعنًا بسكين.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

22.11.15 – أشرقت طه أحمد قطناني

16 عامًا، من سكّان مخيم عسكر للاجئين في محافظة نابلس. قُتلت بالرصاص حين اقتربت من "ترمبياده" محاذية لحاجز حوّارة وهي تحمل سكينًا. دهسها مواطن إسرائيلي، ثمّ أطلق جنود النيران عليها وهي جريحة ومطروحة أرضًا.

لمعلومات إضافية عن الحادثة يرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

23.11.15 – علاء خليل صباح حشاش، وسماح عبد المؤمن أحمد عبدالله

حشاش (16 عامًا)، من سكان مخيم عسكر للاجئين في محافظة نابلس، قُتل بوابل من الرصاص أطلقه جنود على صدره ووركيه قرب حاجز حوّارة حين حاول – وفقًا لما ذكرته وسائل الإعلام – أن يطعن إسرائيليين في "الترمبياده". عبدالله (18 عامًا)، من سكان عمورية في محافظة نابلس، أصيبت بجروح بليغة جرّاء إطلاق الرصاص حين عبرت بسيّارتها من المكان. توفيت متأثرة بجراحها في 16.12.15.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لم يتقرر بعد هل سيجري تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. في 16.11.16 أبلغ المدّعي العسكري الرئيسي، المقدّم ريجلر، منظمة "ييش دين"، بصفتها وكيلة العائلة، أنّ النيابة قرّرت عدم فتح تحقيق لانتفاء الحاجة. وأشار المقدّم ريجلر أنّ المواد التي في حوزته تشير إلى أنّ سماح أصيبت من نيران أطلقت نحو المخرّب الذي حاول تنفيذ عملية طعن. في28.12.17 رفع والد سماح - عبد المؤمن عبدالله، ومنظّمة "يِيش دين" التماسًا إلى محكمة العدل العليا يطالبان المدّعي العسكري الرئيسي والمدّعي العامّ والمستشار القضائي للحكومة أن يوضّحوا لماذا لم يصدروا تعليمات لوحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية لتباشر التحقيق في ملابسات مقتل سماح. في 16.2.18 نشرت وسائل الإعلام أنّ الشرطة العسكرية فتحت ملفّ تحقيق.

23.11.15 – أحمد جمال محمد طه

19 عامًا، من سكّان قطنة في محافظة القدس. قُتل بنيران أطلقها جنود في محطة وقود على شارع 443، قرب بيت عور التحتا، وذلك بعد أن طعن جنديًا وأصابه بجروح بليغة تسبّبت في وفاته لاحقًا.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

25.11.15 – محمد إسماعيل محمد الشوبكي

20 عامًا، من سكّان مخيم الفوّار للاجئين في محافظة الخليل. أصيب بجروح بليغة جرّاء نيران أطلقها جنود في مخيم الفوار، بعد أن طعن جنديًّا. ذكرت وسائل الإعلام أنّ إصابة الجندي كانت بليغة. الطاقم الطبي الذي كان في طريقه لإغاثة الشوبكي أعاقه جنود طيلة ما يقارب نصف الساعة. توفي متأثرًا بجراحه بعد نقله إلى المستشفى.

لمعلومات إضافية حول الحادثة يرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

26.11.15 – خالد محمود عبد المجيد جبرين

18 عامًا، من سكّان مخيم العروب للاجئين في محافظة الخليل. أصيب بجروح بليغة جرّاء نيران أطلقها جنود في مخيم العروب، حين كان مشاركًا في مواجهات رُشقت فيها الحجارة وقُذفت الزجاجات الحارقة نحو برج عسكري. توفي لاحقًا، في اليوم نفسه، متأثرًا بجراحه.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق.

26.11.15 – يحيى يسري حسن طه

19 عامًا، من سكّان قطنة في محافظة القدس. قُتل بنيران أطلقها جنود خلال مواجهات اندلعت أثناء حملة لتنفيذ أمر اعتقال في القرية. الناطق بلسان الجيش ادّعى أن الرصاص أطلق على طه حين همّ بقذف زجاجة حارقة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق.

27.11.15 – عمر عرفات عيسى الزعاقيق

20 عامًا، من سكّان بيت أمّر في محافظة الخليل. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود عند مدخل بيت أمّر بعد أن دهسهم. ذكرت وسائل الإعلام أنّ ستّة جنود أصيبوا في عملية الدهس، اثنان منهم جراحهما متوسطة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

1.12.15 – مأمون رائد محمد الخطيب

16 عامًا، من سكّان الدوحة في محافظة بيت لحم. قُتل جرّاء إطلاق الرصاص عليه قرب مفرق غوش بعد أن حاول طعن مواطن إسرائيلي. ذكرت وسائل الإعلام أن المواطن الإسرائيلي أصيب بجروح بين طفيفة ومتوسطة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

1.12.15 – مرام رامز عبد حسونة

20 عامًا، من سكّان نابلس. قُتلت بنيران أطلقها عليها جنود في حاجز عناب حين اقتربت من الحاجز وهي تحمل سكينًا.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

3.12.15 – مازن حسن أحمد عريبة

35 عامًا، من سكّان أبو ديس في محافظة القدس. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود في حزمة بعدما أطلق هو النار وأصاب جنديًّا ومواطنًا إسرائيليًا. ذكرت وسائل الإعلام أن إصابة المواطن بليغة وإصابة الجندي طفيفة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

4.12.15 – مصطفى فضل عبد المنعم فنون، وطاهر فيصل عبد المنعم فنون

مصطفى (15 عامًا) من سكّان تل رميدة في محافظة الخليل، وطاهر (19 عامًا) من سكّان الخليل، قُتلا بنيران أطلقها عليهما جنود في تل رميدة بعد أن طعنا جنديًا. في بيان الناطق بلسان الجيش جاء أنّ إصابة الجندي طفيفة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

4.12.15 – عبد الرحمن وجيه إبراهيم عبد المجيد

27 عامًا، من سكّان عابود في محافظة رام الله. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود في عابود. الناطق بلسان الجيش ادّعى في بيانه أن إطلاق النيران عليه جاء بعد أن طعن جنديًا في رقبته وأصابه بجروح طفيفة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

4.12.15 - أنس باسم عبد الرحيم حماد

21 عامًا، من سكّان سلواد في محافظة رام الله. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود في سلواد بعد أن صدمت سيارته مجموعة جنود. وفقًا لبيان الناطق بلسان الجيش، أصيب اثنان من الجنود إصابة طفيفة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

8.12.15 – مالك أكرم محمود شاهين

19 عامًا، من سكان مخيم الدهيشة للاجئين في محافظة بيت لحم. قُتل بنيران أطلقها جنود فأصابته في رأسه، وذلك خلال مواجهات مع قوّات أمن دخلت المخيم ضمن حملة اعتقال.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق.

11.12.15 – عيسى إبراهيم سلامة الحروب

56 عامًا، من سكّان سامت في محافظة الخليل. قُتل في سعير داخل سيّارته بنيران أطلقها عليه شرطي من حرس الحدود وجنود حين اشتبهوا في أنه يحاول دهسهم.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

16.12.15 – أحمد حسن علي جحاجحة، وحكمت فاروق حكمت حمدان

جحاجحة (23 عامًا) من سكّان مخيم قلنديا للاجئين في محافظة القدس، وحمدان (33 عامًا) من سكّان البيرة في محافظة رام الله. وقُتل جحاجحة بنيران أطلقها عليه جنود عند مدخل المخيم. رواية الجيش تقول إنّ الجنود أطلقوا عليه الرصاص حين اشتبهوا في أنه يحاول دهسهم. من إفادات سكّان المخيم التي قدّموها لبتسيلم يتبيّن أن جحاجحة كان يحاول الهروب من المخيّم، حين علم بدخول الجنود، وهذا ما فعله أناس آخرون. حمدان قُتل بنيران أطلقها عليه أفراد من شرطة حرس الحدود حين اشتبهوا في أنه يحاول دهسه. تحقيق بتسيلم يبيّن أنّ النيران التي أطلقها أفراد الشرطة نحو السيارة كانت كثيفة جدًا.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لم يتقرّر بعد هل سيُجرى تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة.

17.12.15 – عبد الله حسين أحمد نصاصرة

15 عامًا، من سكّان بيت فوريك في محافظة نابلس. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود في حوّارة. جاء في بيان الناطق بلسان الجيش أنه قُتل أثناء قيامه بمحاولة طعن.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لم يتقرّر بعد هل سيُجرى تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة.

18.12.15 – نشأت جمال عبد الرازق عصفور

34 عامًا، من سكّان سنجل في محافظة رام الله. أصيب بجروح بليغة وهو في طريقه إلى بيته جرّاء نيران أطلقها عليه جنود في سنجل كان الفلسطينيون يرشقونهم بالحجارة. كان الجنود على بُعد مائة متر من عصفور حين أطلقوا عليه النار. توفي لاحقًا، في اليوم نفسه، في المستشفى.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أن وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية قد باشرت التحقيق. في 26.3.19  نُشر في وسائل التواصل الاجتماعيّ أنّ ملفّ التحقيق قد أُغلق دون تقديم لائحة اتّهام.

18.12.15 – محمد عبد الرحمن أحمد عياد

21 عامًا، من سكّان سلواد في محافظة رام الله. قُتل في سيارته في سلواد جرّاء نيران أطلقها عليه جنود وأفراد من شرطة حرس الحدود. الناطق بلسان الشرطة ادّعى أنه قتل حين أسرع بسيارته نحو مجموعة من أفراد قوّات الأمن.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لم يتقرّر بعد هل سيُجرى تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة.

24.12.15 – بلال عمر جمال زايد

25 عامًا، من سكّان مخيم قلنديا للاجئين في محافظة القدس. أصيب في وجهه جرّاء نيران أطلقها جنود خلال مواجهات اندلعت في المخيم في أعقاب دخول قوّات الأمن إليه ضمن حملة اعتقال. مجموعة من الشبّان طاردت أفراد قوّات الأمن ورشقتهم بالحجارة.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لم يتقرّر بعد هل سيُجرى تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة.

24.12.15 – إياد جمال عيسى دعيسات

25 عامًا، من سكّان يطّا في محافظة الخليل. قُتل عند البوّابة العسكرية المغلقة في مفرق الفحص. جاء في بيان الناطق بلسان الجيش أنه قُتل بعد أن حاول مهاجمة جندي بمفكّ.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة. أبلغت النيابة أن نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

26.12.15 – ماهر زكي حسين جابي

56 عامًا، من سكّان نابلس. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود في حاجز حوّارة. جاء في بيان الناطق بلسان الجيش أنه قتل بعد أن صدم بسيارته جنديًا في الحاجز. ذكرت وسائل الإعلام أنّ رجل الجندي كُسرت.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لم يتقرر بعد ما إذا كان سيُفتح تحقيق لاستيضاح ملابسات الحادثة.

27.12.15 – محمد رفيق حسين سباعنة، ونور الدين محمد عبد القادر سباعنة

محمد سباعنة (23 عامًا) ونور الدين سباعنة (17 عامًا) من سكّان قباطية في محافظة جنين. قُتل كلاهما بنيران أطلقها عليهما جنود في حاجز حوّارة بعد أن استلّ أحدهما سكّينًا وطعن جنديًّا أثناء إجرائه التفتيش.

وضع التحقيق: توجهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. في 17.5.16 أبلغت النيابة العسكرية بتسيلم أنه لن يتمّ التحقيق في ملابسات الحادثة. قالت النيابة أنّ نتائج الاستيضاح الأوّلي حول الحادثة لم تُظهر شبهة ارتكاب مخالفة جنائية.

31.12.15 – حسن علي حسن البزور

21 عامًا، من سكّان رابا في محافظة جنين. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود وهو يسوق سيّارته قرب بيتا. جاء في بيان الناطق بلسان الجيش أنه قُتل بعد أن دهس جنودًا. وسائل الإعلام ذكرت أنّ جنديًا أصيب إصابة طفيفة في عملية الدهس.

وضع التحقيق: توجّهت بتسيلم في 23.3.16 إلى النيابة العسكرية مطالبة بإصدار تعليمات لفتح تحقيق جنائي. بعدُ، لم يصل ردّ من النيابة العسكرية.

2016


5.2.16 – هيثم إسماعيل محمد سعدة

13 عامًا، من سكّان حلحول في محافظة الخليل. قُتل بنيران أطلقها عليه جنود قرب شارع 60.

وضع التحقيق : في 21.2.16 بتسيلم مكالمة هاتفية من وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية تبلغ أنهم قد باشروا التحقيق في الحادثة.

10.2.16 – عمر يوسف إسماعيل ماضي

15 عامًا، من سكّان مخيم العروب للاجئين في محافظة الخليل. قُتل بنيران أطلقها عليه جندي من البرج العسكري في مفرق مدخل المخيم، وذلك حين رُشقت حجارة نحو البرج.

وضع التحقيق: في 21.4.16 تلقى بتسيلم مكالمة هاتفية من وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية تبلغ أنهم قد باشروا التحقيق في الحادثة.

24.3.16 – عبد الفتاح يسري عبد الفتاح الشريف، ورمزي عزيز مصطفى قصراوي

الشريف وقصراوي (كلاهما 20 عامًا ومن سكّان الخليل) أصيبا جرّاء نيران أطلقها جنود قرب حاجز تل رميدة بعد أن طعنا جنديًا. حين كان الشريف جريحًا طريح الأرض أطلق جنديّ آخر الرصاص على رأسه من مسافة قريبة. نتائج تحقيق بتسيلم تثير شكوكًا بأنّه قد جرى إعدام قصراوي أيضًا، حيث أطلق الرصاص على رأسه وهو جريح طريح الأرض نتيجة إطلاق الرصاص الأوّل. ذكرت وسائل الإعلام أن الجندي المطعون جراحه طفيفة.

لمعلومات إضافية حول مقتل عبد الفتاح الشريف يُرجى الضغط هنا 

لمعلومات إضافية حول مقتل رمزي قصراوي يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 18.4.16 قُدمت بحقّ الجندي مطلق النار لائحة اتهام بالتسبب في القتل وبإساءة التصرّف. بدأت محاكمته في 9.5.16 أمام المحكمة العسكرية في يافا. في 4.1.17 أدانت المحكمة ذلك الجندي بتهمتي التسبّب في القتل وإساءة التصرف، وفي 21.2.17 نطقت المحكمة بالحكم عليه بالسجن الفعلي مدّة 18 شهرًا، والسجن مع وقف التنفيذ مدّة 18 شهرًا، وخفض رتبته إلى جندي نفر. في 1.3.2017 قدّم المتّهم استئنافًا على الحُكم وعلى شدّة العقوبة وفي 7.3.2017 قدّمت النيابة العسكريّة استئنافًا اعترضت فيه على خفّة العقوبة. في 30.7.2017 تم رفض الاستئنافين وفي 27.9.2017 قصّر رئيس الأركان عقوبة السجن الفعليّ بأربعة أشهر وفي 19.3.2018 رفضت لجنة الإفراج المبكر طلب الجندي تخفيض مدّة عقوبة السجن الفعليّ إلى النّصف ولكنّها خفّضت ثلثها لتصبح 9 اشهر. 

لا عِلم لبتسيلم إن كانت وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية تجري تحقيقًا في مقتل رمزي القصراوي.

4.5.16 - عريف شريف عبد الغفّار جرادات 
23 عامًا، من سكّان سعير في محافظة الخليل. يعاني متلازمة "داوْن". أصيب بنيران جنود كان قد اقترب منهم وهم في طريقهم إلى خارج قرية سعير. توفّي متأثّرًا بجراحه في 19.6.16. 

وضع التحقيق: في 15.11.18 نشرت وسائل الإعلام أنّ ملفّ التحقيق قد أغلق لانعدام الأدلّة. في 24.10.18 رفعت عائلة جرادات إلى وكيل عامّ النيابة العسكريّ استئنافًا انضمّت إليه لجنة مناهضة التعذيب، اعترضوا فيه على إغلاق الملفّ. في 24.1.19 نشرت وسائل الإعلام أن الاستئناف قد رُفض وأنّ "إطلاق النّار على القتيل لم يكن مخالفًا لتعليمات إطلاق النّار". في 20.5.19 نشرت وسائل الإعلام أنّه قد رُفع استئناف إلى المستشار القضائيّ للحكومة. 
 

21.6.16 - محمود رأفت محمود مصطفى بدران

15 عامًا، من سكّان بيت عور التّحتا في محافظة رام الله. قُتل بنيران جنود حين كان عائدًا في سيّارة مع أصدقائه من سهرة ليليّة في بركة سباحة ومرّوا من نفق تحت شارع 443. إضافة، أصيب الشبّان الأربعة الذين رافقوه بجروح جرّاء إطلاق النار. 

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 11.8.16 نشرت وسائل إعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق. وفي 12.1.18 نشرت وسائل إعلام أنه تمّ تحويل الملفّ لدراسة محامٍ في النيابة العسكرية. في 11.6.18  أبلغ الناطق بلسان الجيش أنّ ملفّ التحقيق قد أُغلق دون تقديم لائحة اتّهام، وأنّه "نظرًا لملابسات الحادثة، كان الخطأ في تمييز السيّارة صادقًا ومعقولًا، وكان يحقّ للقوّة إطلاق النار وفقًا لإجراءات اعتقال مشتبه فيه. في الوقت نفسه، وُجدت إخفاقات مهنيّة في عمليّة إطلاق النّار. ولأنّ القوّة عملت في سياق حدث هائل ومركّب وميدانيّ بكلّ المقاييس، وُجد أنّ الإخفاقات المهنيّة لا تستدعي اتّخاذ إجراءات قضائيّة رغم النتيجة المأساويّة. وعلى مستوى الضابطيّة، في أعقاب هذه الحادثة جرى إلغاء مشاركة ضابط القوّة في دورة ضبّاط فرق ومن ثمّ أنهى خدمته في الجيش".  

26.8.16 - إياد زكريا محمد حامد

36 عامًا، من سكّان سلواد في محافظة رام الله. قُتل بنيران جنود قرب نقطة مراقبة. ادّعى الجنود أنّه ركض نحوهم وأنّهم نفّذوا تعليمات اعتقال مشتبه فيه. تحقيق بتسيلم أظهر أنّ حامد لم يكن مسلّحًا وأنّ النيران أطلقت عليه فيما كان يبتعد عن المكان. 

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 27.8.16 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق. في 17.2.19 نُشر في وسائل التواصل الاجتماعيّ أنّ ملفّ التحقيق أغلق دون تقديم لائحة اتّهام. في 20.3.19 نُشر أنّ إغلاق الملف جرى تعليله بخطر أحسّه الجنود بعد "تنفيذ إجراء اعتقال مشتبه فيه اشتمل نداءات بالعبريّة والعربيّة وإطلاق نار تحذيريّ في الهواء. واصل المشتبه فيه الرّكض مسرعًا دون أن يكترث للنّداءات ولا لإطلاق النار وعندما كاد أن يصل إلى بوّابة النقطة العسكريّة غيّر اتّجاه ركضه فجأة. إزاء الإحساس بالخطر، أطلقت القوّة النّار على الجزء السفليّ من جسم المشتبه فيه". 

20.10.16 - خالد بحر أحمد بحر

15 عامًا، من سكّان بيت أمّر في محافظة الخليل. قُتل بنيران أطلقها جنود نحو ظهره حين كان يفرّ منهم إلى داخل كرم زيتون في بيت أمّر. جاء في وسائل الإعلام أنّ تحقيقًا داخليًّا أجراه الجيش أظهر أنّ حياة الجنود لم تكن مهدّدة بالخطر أثناء الحادثة.   

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 25.10.2016 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة.

18.12.16 - أحمد حازم عطا زيداني (ريماوي)

17 عامًا، من سكّان بيت ريما في محافظة رام الله. أصيب بجروح بليغة جرّاء نيران أطلقتها عليه قوّات الأمن حين كان يفرّ منهم، بعد أن ضُبط يرشق الحجارة نحوهم مع فتيان آخرين. أظهر تحقيق بتسيلم وتوثيق فيديو أنّه عندما أطلقت عليه النيران لم يشكّل خطرًا على حياة أحد. توفّي زيداني بعد وقت قصير متأثّرًا بجراحه. ذكرت وسائل الإعلام أنّ شرطيًّا من حرس الحدود أصيب خلال المواجهات. 

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 6.8.2017 تلقّت بتسيلم بالبريد الإلكتروني تبليغًا من الوحدة القطرية للتحقيقات الميدانية، من قسم التحقيقات في الشرطة العسكرية، أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. 

 

2017

17.3.17 - مراد يوسف محمد أبو غازي

17 عامًا، من سكّان مخيّم العروب للّاجئين، في محافظة الخليل. أطلق جنود الرّصاص نحو ظهره وقتلوه حين كان مع فتيان آخرين يلقون زجاجات حارقة نحو شارع 60، في جوار مدخل المخيّم. أصيب جرّاء إطلاق الرّصاص فتيان آخران.

وضع التحقيق: في 24.3.2017 نشرت وسائل إعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. 
 

23.3.17 - محمد محمود إبراهيم خطاب

17 عامًا، من سكّان مخيّم الجلزّون للّاجئين، محافظة رام الله. أطلق جنود نيرانًا كثيفة على السيارة التي كان يستقلّها برفقة أربعة شبّان آخرين قرب مدخل مستوطنة بيت إيل. ادّعى الجيش أنّ الشبان كانوا قد ألقوا قبل ذلك زجاجات حارقة. جرّاء إطلاق النيران أصيب ثلاثة شبّان آخرين، ولاحقًا توفّي أحدهم متأثرًا بجراحه، في 10.4.2017.

وضع التحقيق: في 30.3.2017 نشرت وسائل إعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. 

 

12.5.17 – سبأ نضال شحادة عبيد

22 عامًا، من سكّان مدينة سَلْفِيت، في محافظة سلفيت. قُتل بنيران قنّاص بعد أن سبق ورشق حجارة نحو جنود أثناء مظاهرة في النبي صالح فيما كان يبتعد عن الجنود ولا يشكّل أيّ خطر. 

لمعلومات أوفى عن الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 3.10.18  علمت بتسيلم أنّه تمّ تحويل ملفّ التحقيق لينظر فيه محامٍ من النيابة. 


24.7.17 - محمد فتحي عبد الجابر كنعان
28 عامًا، من شكّان حزما في محافظة القدس. قُتل بنيران جنود في حزما، عندما كان مع فتيان آخرين يرشقون الحجارة نحو الجنود عن بُعد نحو خمسين مترًا. توفّي المستشفى متأثّرًا بجراحه، في 27.7.2017. 

وضع التحقيق: في 7.2.2018   تلقّت بتسيلم بالبريد الإلكتروني تبليغًا من الوحدة القطرية للتحقيقات الميدانية، من قسم التحقيقات في الشرطة العسكرية، أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة.  


31.10.17 - محمد عبد الله علي موسى
26 عامًا، من سكّان دير بلّوط في محافظة سلفيت.قتل برصاص جنود حينما كان يقود سيارته نحو مدينة رام الله برفقة شقيقته. نشرت وسائل الإعلام أنّ الجنود تلقّوا تبليغًا في شأن سيّارة مشبوهة تقترب إليهم، وعليه أمروا السيّارة بالتوقّف، وعندها أطلق أحد الجنود النار نحوها. أظهر تحقيق بتسيلم أنّ الجندي واصل إطلاق النار على السيارة بعدما تجاوزتهم، ودون أن يحاول راكباها إلحاق الضرر بأحد. كما أظهر التحقيق أنّ موسى وهو مصاب ظلّ ملقًى على الأرض طيلة نحو 10 دقائق دون أن يتمّ إسعافه. بعدئذٍ اختطفه جنود حينما كان يتلقّى علاجًا من طاقم مسعفين فلسطينيّ. 

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 31.10.2017 نشرت وسائل إعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. في 13.5.19 نشرت وسائل الإعلام أنّ وكيل عامّ النيابة العسكريّ قرّر إغلاق ملفّ التحقيق لأنّ الجنود الذين أطلقوا النّار تصرّفوا وفقًا لتعليمات إطلاق النار وحيث لم يظهر أيّ إخفاق قيميّ في السّلوك العمليّاتيّ للجنود.


15.12.17 - باسل مصطفى محمد إبراهيم

29 عامًا، من سكّان عناتا في محافظة القدس. أطلق عليه جنود الرّصاص وأصابوه في بطنه، أثناء مواجهات وقعت في عناتا. أخلي في سيّارة إسعاف، لكنّ الجنود في حاجز حزما أعاقوها طيلة نحو خمس دقائق، وفي نهاية الأمر منعوا عبورها، فاضطرّ السائق إلى نقل الجريح إبراهيم إلى مستشفى في رام الله.

وضع التحقيق: في 29.12.2017 نشرت وسائل إعلام أنّه لم يتقرّر بعد هل سيُفتح تحقيق لتقصّي ملابسات الحادثة. في 27.3.2018 نشرت وسائل إعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. 


2018


30.1.18 - ليث هيثم فتحي أبو نعيم

16 عامًا، من سكّان المغير في محافظة رام الله. أصيب في رأسه بعيار معدنيّ مغلّف بالمطّاط أطلقه جنديّ عن بُعد نحو عشرين مترًا، وهو في طريق عودته إلى القرية بعد انتهاء مواجهات وقعت خارج القرية كان مشاركًا فيها. 

وضع التحقيق: في 9.2.2018 نشرت وسائل إعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. 
 
11.1.18 - علي عمر نمر قينو

17 عامًا، من سكّان عراق بورين في محافظة نابلس. أصيب في رأسه بنيران جنود كانوا في جيب عسكريّ، عند مدخل عراق بورين، حين كان مع أصدقائه يرشقون الحجارة نحو الجيب.

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 5.3.2018 تلقّت بتسيلم بالبريد الإلكتروني تبليغًا من الوحدة القطرية للتحقيقات الميدانية، من قسم التحقيقات في الشرطة العسكرية، أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة.  

15.1.18 – أحمد عبد الجابر محمد سليم

28 عامًا، من سكّان جيّوس في محافظة قلقيلية. أصيب في رأسه بنيران جنود حين كان يرشق الحجارة نحوهم خلال مواجهات وقعت قرب جدار الفصل في جوار جيّوس. 

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 5.3.2018 تلقّت بتسيلم بالبريد الإلكتروني تبليغًا من الوحدة القطرية للتحقيقات الميدانية، من قسم التحقيقات في الشرطة العسكرية، أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. 

22.2.18 - ياسين عمر سليمان السّراديح

35 عامًا، من سكّان أريحا. أصيب بجراح بليغة جدًّا جرّاء نيران أطلقها عليه جندي حينما حاول مهاجمة جنود بقضيب حديديّ. ركل الجنود السّراديح وضربوه بأسلحتهم حينما كان ملقًى على الأرض وهو مصاب، ثمّ جرّوه إلى زقاق قريب وتركوه دون إسعاف طيلة نصف ساعة، إلى أن جرى إخلاؤه. 

لمزيد من المعلومات يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 23.2.2018  نشرت وسائل إعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكرية باشرت التحقيق في الحادثة. 

6.6.18 – عز الدين عبد الحفيظ محمود تميمي

20 عامًا، من سكّان النبي صالح في محافظة رام الله. أصيب في ظهره - في قرية النبي صالح، بنيران أطلقها عليه جنديّ عن بُعد نحو 45 مترًا، أثناء فراره بعد أن رشق حجارة نحو الجنديّ، الذي تواجد في القرية في إطار حملة اعتقالات. توفّي متأثّرًا بجراحه بعد وقت قصير.

لمعلومات أوفى عن الحادثة يُرجى الضغط هنا 

وضع التحقيق: في 7.6.18  نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطية العسكرية فتحت ملفّ تحقيق في الحادثة. 


23.7.18 – أركان ثائر حلمي مزهر

14 عامًا، من سكّان مخيّم الدّهيشة للّاجئين في محافظة بيت لحم. أصيب في صدره بنيران الجنود عن بُعد بضعة عشرات من الأمتار، أثناء حملة اعتقالات في المخيّم، حين كان مع عشرات من الشبّان يلاحقون سيّارة تابعة للجيش داخل المخيّم ويرشقونها بالحجارة. توفّي متأثّرًا بجراحه بعد وقت قصير. يزعم الجيش أنّه قد ألقيت عبوات ناسفة وزجاجات حارقة. 

وضع التحقيق: في 3.8.18  نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطية العسكرية فتحت ملفّ تحقيق في الحادثة. 


24.10.18 - محمد محمود سعد بشارات

22 عامًا، من سكّان طمّون في محافظة طوباس. أصيب في صدره حين أطلق عليه جنود النّار من كمين على مسافة قريبة، بعد أن كانت قد انتهت مواجهات في طمون بينهم وبين سكّان رشقوا بالحجارة جنودًا جاءوا لإلقاء القبض على أحد السكّان. رغم إصابته لم يقدّم الجنود للمصاب أيّ إسعاف طبّي. أصيب جرّاء إطلاق النيران أربع أشخاص آخرين من سكّان طمّون. 

وضع التحقيق: في 29.10.18 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق. 

26.10.18    - عثمان أحمد علي لدادوة

33 عامًا، من سكّان المزرعة القبليّة في محافظة رام الله - البيرة. أصيب في فخذه من الخلف بعيار ناريّ أطلق عن بُعد نحو عشرة امتار في المزرعة القبليّة. عنصر واحد على الأقلّ من شرطة حرس الحدود أطلق على سكّان القرية خلال دقيقة واحدة وابلًا من الأعيرة الناريّة (20 رصاصة تقريبًا) ومن مسافة قصيرة، وذلك خلال مواجهات وقعت بعد أن شنّ عشرات من المستوطنين هجومًا على أراضي القرية برفقة عناصر قوّات الأمن. توفّي لدادوة متأثّرًا بجراحه بعد وقت قصير، وأصيب ثمانية آخرون من سكّان القرية، ومن بينهم محمد شريتح الذي توفّي متأثّرًا بجراحه في 10.11.18. 

لمزيد من تفاصيل الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 30.11.18 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق بالتعاون مع شرطة إسرائيل. 


26.10.18 - محمد إبراهيم خليل شريتح

28 عامًا، من سكّان المزرعة القبليّة في محافظة رام الله - البيرة. أصيب في رأسه بعيار ناريّ أطلق عن بُعد نحو خمسة امتار في المزرعة القبليّة. عنصر واحد على الأقلّ من شرطة حرس الحدود أطلق على سكّان القرية خلال دقيقة واحدة وابلًا من الأعيرة الناريّة (20 رصاصة تقريبًا) ومن مسافة قصيرة، وذلك خلال مواجهات وقعت بعد أن شنّ عشرات من المستوطنين هجومًا على أراضي القرية برفقة عناصر قوّات الأمن. أصيب جرّاء إطلاق النيران ثمانية آخرون من سكّان القرية، من بينهم عثمان لدادوة الذي توفّي متأثّرًا بجراحه في اليوم نفسه. توفّي شريتح متأثّرًا بجراحه في 10.11.18. 

 

لمزيد من تفاصيل الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 30.11.18 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق بالتعاون مع شرطة إسرائيل. 


4.12.18 - محمد حسام عبد اللطيف حبالي

22 عامًا، من سكّان مخيّم طولكرم للّاجئين، يعاني من إعاقة عقليّة. أصيب في رأسه من الخلف في طولكرم بنيران أطلقها جنود عن بُعد نحو 80 مترًا حين كان يبتعد عنهم وفي يده عصا. أظهر تحقيق بتسيلم أنّ المنطقة التي جرت فيها الحادثة كان يعمّها الهدوء ولم تحدث فيها أيّة مواجهات مع الجنود. أصيب شخص آخر بجراح جرّاء إطلاق النيران. 

لمزيد من تفاصيل الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 5.12.18 نشرت وسائل الإعلام (لوسائل الإعلام باللغة الإنكليزية من يوم ْxx) أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق.


14.12.18 - محمود يوسف محمود نخلة

18 عامًا، من سكّان مخيّم الجلزّون للّاجئين في محافظة رام الله - البيرة. أصيب في أسفل ظهره بينران أطلقها عليه جنود من الخلف عن بُعد نحو 80 مترًا حين كان يفرّ منهم قرب مدخل المخيّم بعد أن رشق شبّان آخرون بالحجارة نقطة عسكريّة عند مدخل مستوطنة بيت إيل. أخذ الجنود ينقّلون نخلة وهم يحملونه من يديه ورجليه ويمنعون عنه العلاج الطبّي طيلة رُبع ساعة. توفّي متأثّرًا بجراحه بعد وقت قصير. 

لمزيد من تفاصيل الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 21.12.18 نشرت وسائل الإعلام  أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق.

20.12.18 - قاسم محمد علي عبّاسي

17 عامًا، من سكّان راس العامود في شرقيّ القدس. قُتل بنيران جنود كانوا يقفون عند حاجز بيت إيل (DCO) حين كان يبتعد عن الحاجز في سيّارة أقلّته وثلاثة من أقربائه. أفادت التقارير في وسائل الإعلام أنّ الرّصاص أصاب عبّاسي في ظهره. 

لمزيد من تفاصيل الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 21.12.18 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق.

 

2019


 25.1.19 - أيمن أحمد عثمان حامد


17 عامًا، من سكّان سلواد في محافظة رام الله - البيرة. قُتل قرب سلواد حين أطلق عليه النيران جنود من كمين على بُعد بضعة عشرات من الأمتار بحجّة انّه رشق الحجارة نحو شارع 60. أصيب جرّاء النيران شابّ آخر. 

وضع التحقيق: في 27.1.19 نشرت وسائل الإعلام (لوسائل الإعلام باللغة الإنكليزية من يوم 1.2.19) أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق.


4.2.19 - عبدالله فيصل عمر أبو طالب

20 عامًا، من سكّان الجلمة في محافظة جنين. أطلق جنود النيران على رأسه من الخلف وعلى رجليه من كمين على بُعد نحو مائة متر، قرب حاجز في منطقة الجلمة. لحظة إطلاق النّار كان يعتلي درّاجة برفقة فتًى آخر أصيب هو أيضًا بجراح في كتفه وظهره. زعم الجيش في البداية أنّ عبوة ناسفة ألقيت في المنطقة. 

وضع التحقيق: في 10.2.19 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق.


12.3.19 - محمد جميل عبد الفتّاح شاهين 

23 عامًا، من سكّان سلفيت. قُتل برصاص عناصر قوّات الأمن حين كان يقف قرب مجموعة من السكّان، بعضهم رشق العناصر بالحجارة، عن بُعد نحو مائة متر. وقعت المواجهات حين دهمت قوّات الأمن منازل وحوانيت في البلدة لمصادرة كاميرات حراسة غداة عمليّة إطلاق نار جرت قرب مستوطنة أريئيل. 

لمزيد من تفاصيل الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في 21.4.19 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق.


20.3.19 - أحمد جمال محمود مناصرة

22 عامًا، من سكّان وادي فوكين في محافظة بيت لحم. أطلق عليه جنديّ النّار من برج مراقبة عسكريّ قرب حاجز النشاش/إفراش شمال، حين تقدّم لمساعدة أسرة كان الجنود قد أطلقوا النار على سيّارتها بعد أن توقّفت جرّاء عطل وأصابوا الأب الذي خرج لفحص السيّارة. توفّي لاحقًا متأثرًا بجراحه. 

لمزيد من تفاصيل الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في21.3.19 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق.


27.3.19 - ساجد عبد الحكيم حلمي مزهر

17 عامًا، مسعف متطوّع، من سكّان مخيّم الدّهيشة للّاجئين في محافظة بيت لحم. أصابه عناصر قوّات الأمن بنيرانهم في بطنه حين همّ ليُخلي جريحًا فلسطينيًّا أصابه الرّصاص في رجله خلال رشق الحجارة على عناصر من قوّات الأمن كانوا قد اقتحموا المخيّم. توفّي لاحقًا في اليوم نفسه متأثّرًا بجراحه. 

لمزيد من تفاصيل الحادثة يُرجى الضغط هنا

وضع التحقيق: في21.4.19 نشرت وسائل الإعلام أنّ وحدة التحقيقات في الشرطة العسكريّة قد باشرت التحقيق.
 

-------

* أزيل من هذه القائمة اسم إسلام حسام سعيد طوباسي، الذي قُتل في مخيم جنين للاجئين يوم 17.9.2013، وذلك في أعقاب تصريح الجيش بأنّ طوباسي قُتل بنيران الشرطة.

** أزيل من هذه القائمة اسم نديم صيام أحمد نوّارة، الذي قُتل في بيتونيا يوم 15.5.2014، وذلك في أعقاب تقديم لائحة اتّهام بقتله ضدّ شرطي من حرس الحدود.

*** أزيل من هذه القائمة اسم أحمد سعيد سعود خالد، الذي قُتل في نابلس يوم 22.6.2014، وذلك في أعقاب تصريح الجيش بأنّه لم يكن لجنوده ضلع في هذه الحادثة. يشير هذا إلى أنّ خالد قُتل على ما يبدو بيد الشرطة.