Skip to main content
مرة مشاهدة: 6,539

عيد المساخر (البوريم) 2021 في وسط مدينة الخليل: مستوطنون من "بيت هداسا" يستفزّون أسرة فلسطينيّة ويرشقون منزلاً مجاوراً بأغراض شتّى. لاحقاً دهم مستوطنون حيّ وادي النصارى وسط عُنف شديد حيث حطّموا زجاج نوافذ وحاولوا اقتحام منزل

أثناء عيد "البوريم" اليهودي الذي وقع في يوم الأحد 28.2.21 وقف نحو عشرة مستوطنين رجالاً ونساء وأطفالًا على شرفة مستوطنة "بيت هداسا" في منطقة وسط البلد في مدينة الخليل وأخذ بعضهم يرشق منزل ...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

عيد المساخر (البوريم) 2021 في وسط مدينة الخليل: مستوطنون من "بيت هداسا" يستفزّون أسرة فلسطينيّة ويرشقون منزلاً مجاوراً بأغراض شتّى. لاحقاً دهم مستوطنون حيّ وادي النصارى وسط عُنف شديد حيث حطّموا زجاج نوافذ وحاولوا اقتحام منزل

أثناء عيد "البوريم" اليهودي الذي وقع في يوم الأحد 28.2.21 وقف نحو عشرة مستوطنين رجالاً ونساء وأطفالًا على شرفة مستوطنة "بيت هداسا" في منطقة وسط البلد في مدينة الخليل وأخذ بعضهم يرشق منزل عائلة أبو حيّة المجاور بالحجارة وقناني الزّجاج ويشتمون السكّان. روتين.

بعد مضيّ نحو السّاعة حاولت مجموعة مستوطنين أخرى تعدّ نحو العشرة أيضاً وبعضهم كان يحمل مشروبات روحيّة أن تقتحم حيّ وادي النصارى الفلسطينيّ. يُذكر أنّ مستوطنة "كريات أربع" أقيمت على مسافة بضع عشرات من الأمتار من الحيّ. حضرت إلى المكان قوّة تعدّ عشرات الجنود وحاولت أن تمنع تقدّم المستوطنين لكنّ العناصر لم يستخدموا أيّ نوع من القوّة لإنفاذ المنع. في هذه الأثناء خرج سكّان الحيّ من منازلهم وتصدّوا للمستوطنين الذين كانوا يعربدون في الحي حيث رشقوهم بالحجارة واندلعت مواجهات بينهم.

حطّم المستوطنون الزجاج الأماميّ في سيّارة أحد سكّان الحيّ ويُدعى ثائر دعنا (21 عاماً) ثمّ تسلّقوا بوّابة منزله في محاولة لاقتحامه. بعد ذلك مباشرة اقتحم نحو عشرة مستوطنين منزلاً مجاوراً وصعدوا إلى الطابق الثاني حيث كانت وفاء دعنا (44 عاماً) وأطفالها التسعة. حطّم المستوطنون زجاج باب المدخل بواسطة قضيب حديديّ فيما وقف مستوطنون آخرون في الشارع ورشقوا المنزل بالحجارة فحطّموا زجاج نافذتين من نوافذه وزجاج الباب المُفضي إلى الشرفة. في النتيجة لم يتمكّن المستوطنون من اقتحام المنزل وانتهى الأمر بقدوم عدد من الجنود الذين أخرجوا المستوطنين من البناية.

ظلّ المستوطنون يُعربدون في الحيّ حتى قاربت السّاعة السّادسة والنصف مساءً وفقط عندئذٍ تمّ إبعادهم على يد عناصر الشرطة.

نحو السّاعة الثالثة من فجر اليوم التالي حضرت إلى الحيّ قوّة من الجنود وقام هؤلاء باقتحام منازل واعتقال ثلاثة من سكّان الحيّ بحجّة أنّ هناك شكاوى ضدّهم قدّمها مستوطنون. المعتقلون هُم: ثائر دعنا وهو الشابّ الذي خرّب المستوطنون سيّارته؛ أدهم دعنا (33 عاماً) وهو أب لثلاثة أطفال ولم يكن أصلاً في الحيّ خلال الأحداث؛ ومصطفى دعنا (20 عاماً). في اليوم التالي اقتيد الثلاثة نحو السّاعة 12:00 ظهراً للتحقيق معهم في محطّة شرطة "كريات أربع". بعد مضيّ بضع ساعات أخلي سبيل اثنين منهم دون أيّة إجراءات بحقّهم بينما أخلي سبيل ثائر دعنا لقاء كفالة غير مدفوعة وعيّنت المحكمة جلسة في شأنه ستُعقد بعد نحو سنة. وثّقت بتسيلم هجمات "البوريم" عبر إفادات من بعض سكّان حيّ وادي النصارى سجّلها باحثا بتسيلم الميدانيّان منال الجعبري وموسى أبو هشهش:

أدناه تحدّث نرمين أبو حيّة (39 عاماً) وهي أمّ لخمسة أطفال، عن عربدات مستوطني "بيت هداسا" ضدّ عائلتها وضمن ذلك شتمهم ورشقهم بأغراض شتّى:

في يوم 28.2.21 نحو السّاعة الثالثة عصراً كنت أجلس مع عائلتي داخل المنزل وفجأة سمعنا من ناحية مستوطنة "بيت هداسا" موسيقى صاخبة وصراخ أناس يتحدّثون العبريّة. عندما نظرت عبر النافذة شاهدت عدداً من المستوطنين - نساء ورجال وأطفال من كلّ الأجيال - وعندما رأوني انطلقوا يشتمونني ويسبّون العربّ عموماً وفوق ذلك أخذوا يرشقون منزلنا بقناني الزّجاج الفارغة. هذا كلّه حدث والجنود المتواجدون في نقطة الحراسة المجاورة للمستوطنة ينظرون ولا يفعلون شيئاً.

ظلّ المستوطن يرشقون منزلنا بالحجارة والزجاجات الفارغة والقمامة طوال أربع ساعات تقريباً ثمّ توقّفوا عن ذلك حين جاءت أخيراً مجموعة أخرى من الجنود ووقفوا في مكان قريب. لكنّ المستوطنين واصلوا الرّقص والصّراخ وسماع الموسيقى الصّاخبة حتى ساعات اللّيل المتأخّرة. هذه التصرّفات أخافت أطفالي الصّغار كثيراً وأزعجت جميع الكبار. لم نتمكّن من النوم حتى ساعات اللّيل المتأخّرة.

أدناه تحدّث وفاء دعنا (41 عاماً) وهي أمّ لتسعة أبناء، عن محاولات المستوطنين اقتحام منزلها في حيّ وادي النصارى في الخليل وسط استخدام العُنف:

  • نحن نعاني طوال الوقت من هجمات المستوطنين في "كريات أربع" فهُم يرشقون الحجارة نحو منزلنا ونحو الأولاد في الشارع وهم يفعلون ذلك خاصّة في أيّام الجمعة والسّبت وفي الأعياد اليهوديّة. الأحداث الأخيرة جرت في 28.2.21 نحو السّاعة 17:30. كنت آنذاك في المنزل واثنان من أولادي يلعبان في الخارج وهُما ضياء (12 عاماً) وحميد (7 أعوام). لذلك حين سمعت الصّراخ خرجت من المنزل بسُرعة وعندئذٍ رأيت نحو عشرة مستوطنين في العشرينيّات من أعمارهم يهاجمون المنازل في الشارع ويخرّبون سيّارة جارنا. كذلك رأيت المستوطنين يحملون قناني زجاجيّة بعضها فارغ وبعضها ممتليء كما شاهدت عدداً من شبّان الحيّ يحاولون إبعادهم.
  • أخذت أولادي ودخلنا إلى المنزل ثمّ صعدنا إلى الطابق الثاني وأقفلنا الباب وراءنا. كنت خائفة إلى درجة أنّني دفعت إحدى الكنبات ووضعتها خلف الباب. حين نظرت عبر زجاج النافذة المثبّتة في الباب رأيت ما يقارب عشرة مستوطنين قد صعدوا الدّرج المؤدّي إلى المنزل وبدأوا يخبطون الباب بقضيب حديديّ وكسروا زجاج نافذته. في الوقت نفسه كانت حجارة ترتطم بالنوافذ المطلّة على الشارع وتحطّم زجاجها وكذلك زجاج باب الشرفة. أخذ أطفالي يبكون ويصرخون وأجسادهم ترتعد من شدّة الخوف. حاولت أن أهدّئ من روعهم وأدخلتهم إلى غرفتهم ولكن في مرحلة معيّنة شرعت أنا نفسي بالصراخ والاستغاثة طلباً للنجدة. كان المستوطنون يحاولون فتح باب المدخل واستمرّوا يحاولون ذلك طوال دقائق إلى أن صعد إلينا بعض الجنود وأخذوهم إلى الشارع. بقي المستوطنون في الشارع حتى ساعات المساء ثمّ جاء جنود وعناصر شرطة وأبعدوهم.

أدناه تحدّث س. والدة ثائر (46 عاماً) وهي أمّ لستّة أبناء، عن لحظات الرّعب التي عاشتها عقب هجوم المستوطنين على حيّ وادي النصارى حيث تقيم:

خرجت من المنزل مع أولادي حين سمعت صراخاً بالعبريّة. في الشارع كان عدد من أهالي الحيّ وقرابة ثمانية مستوطنين في العشرينيّات من أعمارهم. أظنّ أنّهم كانوا سكارى لأنّ بعضهم كان يحمل قناني كحول فارغة. رأيتهم يكسّرون حجارة بناء ويقذفون بها الزجاج الأماميّ في سيّارة ابني التي كانت متوقّفة أمام المنزل. شاهدت أيضاً عدداً من المستوطنين يتشاجرون مع ابني ثائر وآخرون يحاولون مهاجمة ابني بلال (18 عاماً) لكنّني أسرعت وخلّصته من أيديهم. حاول أربعة جنود اعتقال ابني هلال وفي أثناء ذلك مزّقوا قميصه وفي هذه المرّة أيضاً تمكّنت من تخليصه من أيديهم ثمّ أدخلته إلى المنزل وأقفلت الباب.

نحو السّاعة 3:00 فجراً أيقظتني طرقات قويّة على باب المنزل ومن ثمّ أيقظت أبنائي الثلاثة وطلبت من أن يرتدوا ملابس ملائمة لأنّني توقّعت أنّ جنوداً يقتحمون منزلنا. حين فتحت الباب اندفع إلى الدّاخل نحو عشرة جنود وانتشروا في أنحاء المنزل لكنّهم لم يجدوا أبنائي لأنّهم تمكّنوا من الفرار عبر الباب الخلفيّ بعد أن أيقظتهم. بعد دقائق معدودة جاء ثلاثة جنود ومعهُم أبنائي الثلاثة وقد قُبض عليهم. عندئذٍ اقتادوا ثائر إلى خارج المنزل إذ لم تفلح محاولاتي أنا وسلفتي لتخليصه من أيديهم. لم نتمكّن من ذلك أيضاً بعد أن خرجنا خلفهم إلى الشارع. في الشارع شاهدت الجنود يعتقلون شبّاناً آخرين. كنت قلقة على ثائر لأنّه يكاد لا يستطيع الرؤية في إحدى عينيه كما أنّه وقع قبل أسبوع وكُسرت يده. أخذ الجنود ثائر وبقيّة الشبّان المعتقلين إلى محطّة الشرطة في "كريات أربع" رغم أنّهم رأوا سيّارة ثائر التي ألحق بها المستوطنون الأضرار. أدناه يحدّث أدهم دعنا (33 عاماً) وهو أب لثلاثة أطفال، عن اعتقاله التعسّفي عقب شكوى قدّمها المستوطنون الذي هاجموا حيّ وادي النصارى حيث يقيم:

نحو السّاعة 18:00 من يوم 28.2.21 كنت في طريقي إلى منزلي عائداً من العمل فحدّثني الجيران أنّ مستوطنين كانوا قد هاجموا المنازل والسيّارات. دخلت إلى المنزل وتوجّهت للنّوم باكراً. نحو السّاعة 3:00 فجراً سمعت طرقات على الباب وجنوداً يصرخون "افتح!". سألني الجنود "هل أنت أدهم؟" ثمّ طلبوا أن أجلب لهم بطاقة هويّتي وأبلغني أحدهم أنّهم جاءوا لكي يعتقلوني. بعد ذلك اقتادوني إلى الخارج وأدخلوني إلى جيب كان فيه معتقلان آخران هُما ثائر دعنا ومصطفى دعنا - في البداية لم أعرفهما بسبب العصبتين اللّتين كانتا تغطّيان أعينهما. سار الجيب بنا إلى محطّة الشرطة في "كريات أربع".

احتجزونا في محطّة الشرطة حتى اليوم التالي ولم يأخذونا إلى التحقيق حتى السّاعة 12:00 ظهراً. حقّقوا معي أوّلاً وقد اتّهموني بالاعتداء على مستوطنين كانوا قد دخلوا إلى الحيّ. أنكرت ذلك طبعاً وقلت لهم إنّني عدت من عملي عند السّاعة 18:30 وعندما وصلت إلى الحيّ لم تكن أيّة أحداث ولم يكن هناك مستوطنون. لم يصدّق المحقّق أقوالي وقال إنّ المستوطنين قدّموا شكوى ضدّي. أوضحت لهم مرّة أخرى أنّني لم أكن هناك في أثناء الأحداث وأنّ بإمكانهم التحقّق من ذلك بفحص الصّور وأشرطة الفيديو التي صوّرها أهالي الحيّ. انتظرت حتى السّاعة 17:00 وفي النهاية أخلوا سبيلي وسبيل المعتقلين الآخرَين. فهمت من ثائر أنّهم أخلوا سبيله لقاء كفالة غير مدفوعة وحدّدوا موعداً لجلسة محاكمة بعد سنة.

آخر الفيديوهات