Skip to main content

شرقيّ القدس: ستة اصوات - سارة بنينجه

إسرائيلية عمرها 27 من القدس الغربية، ناشطة في حركة "تضامن - الشيخ جراح" خلفية شخصية سارة هي واحدة من بين الرائدات في النضال المشترك وغير العنيف لنشطاء إسرائيليين، فلسطينيين، ودوليين ...
قراءة المقال كاملاً العودة إلى وضع الفيديو

شرقيّ القدس: ستة اصوات - سارة بنينجه

إسرائيلية عمرها 27 من القدس الغربية، ناشطة في حركة "تضامن - الشيخ جراح"

خلفية شخصية

سارة هي واحدة من بين الرائدات في النضال المشترك وغير العنيف لنشطاء إسرائيليين، فلسطينيين، ودوليين يحتجون على مشروع الاستيطان في حي الشيخ جراح في شرقيّ القدس. وقد نشأت سارة في عائلة تقليدية في القدس الغربية ودرست في مدرسة ابتدائية رسمية- دينية. وهي اليوم تدرس الدكتوراه في تاريخ الفن في الجامعية العبرية وتدرس الفن في معهد بتسلئيل وتدرس تاريخ الفن في الجامعة العبرية.

الصراع في الشيخ جراح

سيطر المستوطنون على بيوت تابعة لعدد من العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح في شرقيّ القدس، وبضمنها بيت عائلة التوأم منى ومحمد الكرد. الكثيرون يعتبرون هذه السيطرة تعبيرا بعيد المدى بصورة خاصة عن غياب العدل، لأن العائلات التي تم إخلاؤها هي من نسل الفلسطينيين الذين اصبحوا لاجئين في أعقاب حرب 1948 الذين تم إسكناهم في الحي من قبل الحكومة الأردنية. يدعى المستوطنون الملكية على الأراضي التي كانت لليهود، وفق ما يقولون، منذ العهد العثماني، وقد تم قبول ادعاءاتهم من قبل محكمة العدل العليا. غير أن دعاوى الفلسطينيين بخصوص الملكية على الأرض داخل إسرائيل التي كانت لهم قبل العام 1948 ليست مقبولة طبقا للقانون الإسرائيلي. وقد نجحت حركة التضامن في إثارة وعي عام بخصوص عدم العدل وهي تعمل على إعادة العائلات إلى بيوتها.

آخر الفيديوهات