Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

5.9.11: اشتباه بعملية انتقامية "دفع الثمن" بحق مسجد في قرية قصرة في أعقاب هدم البيوت في البؤرة الاستيطانية "ميجرون"

اكتشف سكان قرية قصرة إلى الجنوب من نابلس صباح اليوم انه تم اشعال النار في مسجد بواسطة الاطارات المشتعلة التي تبدو آثارها في الطابق الأول من المسجد، وقد تم تهشيم زجاج المبنى ورسمت على جدران المسجد نجمة داود وكتابات مُسيئة للنبي محمد وشعار "علي عين وميجرون- عدالة اجتماعية". أما الطابق الثاني من المسجد فلم يلحقه الضرر.

كتابات على جدران المسجد في قصرة. تصوير: سلمى الدبعي، بتسيلم 5.9.11
كتابات على جدران المسجد في قصرة. تصوير: سلمى الدبعي، بتسيلم 5.9.11

طبقا لما تناقلته وسائل الإعلام هذا الصباح، فقد تم اكتشاف الحريق في المسجد بعد مرور بضع ساعات على قيام الشرطة الإسرائيلية بهدم ثلاثة مبان ثابتة في البؤرة الاستيطانية "ميجرون".

خلال السنوات الأخيرة يقوم المستوطنون بتنفيذ عمليات عنف تحت عنوان "دفع الثمن". ويدور الحديث عن عمليات عنف موجهة ضد السكان الفلسطينيين وضد قوات الأمن الإسرائيلية. وتأتي أعمال العنف بصورة عامة ردا على عمليات تقوم بها السلطات القانونية الإسرائيلية التي يعتبرها المستوطنون مسا بمشروع الاستيطان أو في أعقاب أعمال عنف يقوم بها الفلسطينيون ضد المستوطنين. وقد وثقت بتسيلم خلال السنوات الأخيرة الكثير من أعمال العنف التي تضمنت إغلاق الطرق، رشق الحجارة على السيارات والبيوت، التوغل في القرى الفلسطينية والأراضي، حرق الحقول، اقتلاع الأشجار والمس بالممتلكات.

نظرا لأن هذه الحوادث جزء من نمط متكرر وواضح أنه يمكن توقعها مسبقا، ينبغي على قوات الأمن أن تستعد مسبقا بهدف منع المس بالفلسطينيين وتقديم مخالفي القانون للعدالة. من واجب إسرائيل الحفاظ على سلامة وأمن السكان الفلسطينيين وحماية ممتلكاتهم. هذا الواجب مقنن في القانون وفي أحكام المحكمة العليا وليس معروفا يُسدى.

إطارات مشتعلة في الطابق الأول من المسجد في قصرة. تصوير: سلمى الدبعي، بتسيلم 5.9.11
إطارات مشتعلة في الطابق الأول من المسجد في قصرة. تصوير: سلمى الدبعي، بتسيلم 5.9.11

חלונות מנופצים במסגד בקוסרא. צילום: סלמא א-דיבעי, בצלם, 5.9.11
الشبابيك المهشمة في مسجد قصرة. تصوير: سلمى الدبعي، بتسيلم 5.9.11