Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

إطلاق نار واعتداءات جسديّة ورشق السيّارات والمنازل بالحجارة والزجاجات الحارقة واقتحام القرى وإحراق المباني والحقول وإتلاف المزروعات والممتلكات - من أشكال العُنف الضّاري الذي يمارسه المستوطنون يوميًّا ضدّ الفلسطينيّين منذ زمن طويل في خدمة الدولة بهدف إبعاد الفلسطينيّين عن أراضيهم. المدوّنة التي أطلقناها في بداية عام 2020 ستكون منبرًا تسمعون من خلاله  أصوات ضحايا هذه الاعتداءات. خلفية حول الموضوع

تموز 2021

23
عبارة "دفع الثمن" التي خطّها المستوطنون على صهريج المياه. صورة قدّمها صاحب الأرض مشكوراً.
عبارة "دفع الثمن" التي خطّها المستوطنون على صهريج المياه. صورة قدّمها صاحب الأرض مشكوراً.

قُصرة، محافظة نابلس: مستوطنون يكسرون نحو 25 شجرة مثمرة غضّة ويُتلفون ممتلكات

في 23.7.21 اقتحم مستوطنون قطعة أرض يملكها لافي زياد (60 عاماً) تقع جنوب شرق القرية وكسروا نحو 25 من الأشجار المثمرة – زيتون وحمضيّات ولوز، كما أتلفوا شبكة حديديّة بطول نحو 50 متراً وخطّوا شعار "دفع الثمن" على صهريج ماء.

أيار 2021

15

قُصرة، محافظة نابلس: مستوطنون يهاجمون بصُحبة جنود منازل في جنوب القرية ويحرقون مزارع دواجن

على مدار يومين متتاليين (في ظهيرة 14 و-15 أيّار 2021) دهم عشرات المستوطنين بصُحبة 15 جنديّاً الناحية الجنوبيّة القرية وهاجموا منازل السكّان بالحجارة. كذلك أضرم المستوطنون النار في أربعة أقنان دجاج تعود لثلاثة من أهالي القرية فماتت حرقاً عشرات الصّيصان جرّاء فعلتهم، كما احترقت الأقنان نفسها وأعلاف الدّجاج. تقدّر الخسائر الماليّة التي لحقت بأصحاب المزارع بمئات آلاف الشواقل. إضافة إلى ذلك أحرق المستوطنون سيّارة كانت متوقّفة في المنطقة.

في هذا السّياق صرّح الهلال الأحمر الفلسطينيّ أنّ 12 من الأهالي أصيبوا بالرّصاص الحيّ خلال مواجهات مع الجنود، وأصيب شخص آخر بالرّصاص المعدنيّ المغلّف بالمطّاط، إضافة إلى عشرات آخرين أصيبوا جرّاء استنشاق الغاز المسيل للدّموع.

يُذكر أنّ هذا الهجوم هو الثاني الذي وثّقته بتسيلم خلال شهر أيّار حيث سبق أن هاجم مستوطنون منازل القرية بالحجارة في 2.5.21. منذ سنين يعاني أهالي قُصرة من هجمات المستوطنين المتكرّرة ، والتي تُستهدف خلالها مزارع الدّواجن أيضاً.

أقيمت في جوار الأقنان التي أحرقها المستوطنون بؤرتان استيطانيّتان: بؤرة "إيش كودش" على بُعد نحو 800 متر منها، وبُؤرة "إيحيا" على بُعد نحو كيلومتر واحد.

2
نافذة منزل في قُصرة وقد حطّم زجاجها المستوطنون. صورة قدمها الشهود مشكورين
نافذة منزل في قُصرة وقد حطّم زجاجها المستوطنون. صورة قدمها الشهود مشكورين

جالود وقُصرة، محافظة نابلس: مستوطنون يهاجمون بصُحبة جنود منازل وسيّارات والجنود يعتقلون عدداً من أهالي جالود الذين رشقوا الحجارة كي يبعدوا المستوطنين بحجّة إصابة جنديّ

في ساعات اللّيل من يوم 2.5.21 هاجم مستوطنون بصُحبة جنود الحيّ الشرقي في قرية جالود ورشقوا منازل وسيّارت بالحجارة فحطّموا نوافذ ثلاث سيّارات. الجنود بدورهم أطلقوا الرّصاص المعدنيّ المغلّف بالمطّاط وقنابل الغاز المسيل للدّموع نحو الأهالي الذين خرجوا للدّفاع عن منازلهم ورشقوا المستوطنين بالحجارة في محاولة لإبعادهم. وبحجّة أنّ حجراً أصاب أحد الجنود اعتقلت قوّات الأمن 11 من أهالي القرية الذين أمضوا ليلتهم محتجَزين في محطّة شرطة "بنيامين" وقد تمّ إخلاء سبيلهم في مساء اليوم التالي.

لاحقاً، في اللّيلة نفسها، اقتحم مستوطنون قرية قصرة المجاورة من جهة جنوب شرق ورشقوا منازل سكّان تلك الناحية بالحجارة فحطّموا في أحد المنازل زجاج عدد من النوافذ ومصابيح الإنارة الخارجيّة كما وأتلفوا أغراساً في حديقة المنزل نفسه.

منذ سنين طويلة يعاني أهالي جالود وقُصرة جرّاء هجمات متكرّرة يشنّها عليهم مستوطنون. يُذكر أنّ البؤرتين الاستيطانيّتين"إيحيا" و-"إيش كودش" أقيمتا في جوار هاتين القريتين.

نيسان 2021

28
شعارات خطها مستوطنون على حيطان منشأة زراعية
شعارات خطها مستوطنون على حيطان منشأة زراعية

قصرة، محافظة نابلس: مستوطنون يقتلون أشتالا ويخلعون باب منشأة زراعية ويخطون الشعارات عليه

في 28.4.21 اكتشف فتح الله أبو ريدة (60 عاما) وهو من سكان قرية قصرة في محافظة نابلس بأن مستوطنين اقتلعوا أشتالا كان قد غرسها في أرضه جنوب القرية. فضلا عن ذلك فقد خطّ المستوطنون شعارات على حيطان منشأة زراعية تقول: "شعب إسرائيل حي" و"محمد خنزير" و"انتقام" كما خلعوا باب المنشأة.  

يعاني أهالي القرية والقرى المجاورة من اعتداءات المستوطنين المتكررة عليهم وعلى أملاكهم. أقيمت على بعد بضعة مئات من الأمتار من قطعة الأرض وشمال شرق قصرة مستوطنة "مجداليم" وأقيمت على بعد نحو كيلومتر ونصف جنوب القرية بؤرتا "إيش كودش" و"إحييه" الاستيطانيتان.

4

قصرة، محافظة نابلس: مستوطنون يقطعون عشرات الأشجار كجزء من مسيرة التنكيل بأهالي القرية

في ساعات الصباح من الأحد الموافق 4.4.21 اكتشف المزارع جواد حسن 55 عاما) بأن مستوطنين قطعوا نحو 70 شجرة زيتون و20 شجرة صنوبر وسرو في أرضه التي الواقعة جنوب شرق القرية.

هذه المرة الثالثة منذ بداية العام 2021 التي يعتدي فيها المستوطنون على أهالي قرية قصرة ويلحقون الأضرار بممتلكاتهم.

أقيمت على بعد نحو كيلومتر ونصف جنوب قصرة بؤرتا "إيش كودش" و"إحييه" الاستيطانيتان.

 

كانون الثاني 2021

10

قُصرة، محافظة نابلس: مستوطنون يُتلفون نحو 190 شتلة زيتون

في 10.1.21 تبيّن لثلاثة من سكّان القرية أنّ مستوطنين أتلفوا نحو 190 شتلة زيتون كانوا قد غرسوها قبل ذلك بشهر في أرض لهم تقع جنوبيّ القرية.

أيلول 2020

26

قُصرة, محافظة نابلس: مستوطنون يهاجمون مزارعين ويتسببون في نفوق أكثر من 300 طير في اعتداء على مزرعة دواجن

في 26.9.20 هاجم مستوطنون بالحجارة أسرة كانت تفلح أرضها قرب قرية قُصرة في محافظة نابلس وقطعوا أغصان 12 شجرة زيتون في أرض أسرة أخرى. لاحقاً هاجم مستوطنون بالحجارة قنّي دجاج في أطراف القرية وخرّبوا صهاريج وأنابيب ماء وتسبّبوا بنفوق نحو 200 دجاجة وأكثر من 100 صوص.

كذلك أضرم المستوطنون النار في تراكتور وشاحنة ولكنّ صاحبيهما سارعا لإخمادها.

رافق المستوطنين جنود أطلقوا الغاز والرّصاص "المطّاطي" نحو الأهالي الذين هبّوا للنجدة.

نيسان 2020

6
قنبلة غاز مسيل للدموع أطلقها جنود بين منازل قرية قصرة. تصوير أحد سكان القرية
قنبلة غاز مسيل للدموع أطلقها جنود بين منازل قرية قصرة. تصوير أحد سكان القرية

قُصرة, محافظة نابْلُس: عُنف متدحرج - مستوطنون يرشقون منازل بالحجارة وجنود يساندونهم بإطلاق الغاز و"المطّاط"

أكثر من مرّة عانى سكّان قرية قُصرة المقيمين في الناحية الجنوبيّة من القرية جَوْرَ "جيرانهم" من بؤرة "إيش كودش" الاستيطانيّة لكنّهم لم يتوقّعوا أبداً أن يبلغ الأمر بهم حدّ مهاجمة منازلهم أثناء العزل المفروض عليهم عقب تبيُّن وجود ثلاثة من أهالي القرية مصابين بالكورونا. لكنّ المستوطنين ارتأوا غير ذلك: في الرّابعة والنصف من بعد ظهر يوم الاثنين الموافق 6.4.20 شنّوا هجوماً بالحجارة على منازل القرية.

قام بهذا الهجوم نحو 12 مستوطناً جاءوا إلى قُصرة من جهة بؤرة "إيش كودش" الاستيطانيّة. استنجد أصحاب المنازل بأهالي القرية فهرع منهم العشرات وصدّوا المستوطنين الذين لاذوا بعد ذلك بالفرار نحو البؤرة الاستيطانيّة التي تبعد نحو كيلومتريْن من المنازل التي تعرّضت للهجوم. يُشار إلى أنّ هذه المستوطنة أقيمت في العام 2000 - ونعم كما تتوقّعون على أراضي قريتي قُصرة وجالود.

بعد مضيّ دقائق معدودة وصل إلى موقع الهجوم نحو خمسة جنود وفي أعقابهم عاد المستوطنون أيضاً. أطلق الجنود نحو الأهالي قنابل الغاز المسيل للدّموع والرّصاص المعدني المغلّف بالمطّاط فاندلعت مواجهات استمرّت إلى أن حلّ الظلام. حين كان المستوطنون ينسحبون مجدّداً نحو بؤرة "إيش كودش" الاستيطانيّة أصيب طفل من القرية جرّاء استنشاق الغاز وجُرح اثنان من الأهالي البالغين بالرّصاص "المطّاطيّ" وتلقّى الثلاثة العلاج في الموقع نفسه.

EU

أُصدرت هذه المادة بمساعدة الاتحاد الأوروبي. بتسلم وحدها المسؤولة عن مضامينها والتي لا تعكس بالضرورة مواقف الاتحاد الأوروبي.