Skip to main content
القائمة
تحديثات من الميدان
المواضيع

يسلبون ما تبقّى لهم: طرد سكّان من منطقة تلال جنوب الخليل، تشرين الأوّل - تشرين الثاني 1999

تقرير دراسة حالة تنشره بتسيلم تحت عنوان "يسلبون ما تبقّى لهم: طرد سكّان من منطقة تلال جنوب الخليل، تشرين الأوّل - تشرين الثاني 1999".

نحو 700 فلسطينيّ ممّن يسكنون في كهوف في تلال جنوب الخليل وبضمنهم مئات الأطفال موجودون خارج مساكنهم منذ ثلاثة أشهر. خلال شهرّي تشرين الأوّل وتشرين الثاني طُرد سكّان عدد من القرى من منازلهم: المفقّرة وطوبا وجنبا وغيرها. منذ عشرات السّنين يقيم هؤلاء السكّان في كهوف وبرّاكيّات من الصّفح ويعتاشون على الزراعة وتربية المواشي.

يُظهر التقرير الذي أعدّته بتسيلم أنّ الطرد لا علاقة له بالحجج التي حاول ممثلو الدّولة التذرّع بها وأنّ النوايا الحقيقيّة المضمَرة هي رغبة إسرائيل في فرض الوقائع على الأرض قبل التوصّل إلى اتّفاق نهائيّ بحيث تُنشئ تواصلاً جغرافيّاً بين سهل عراد وثلاثة مستوطنات هي "كرمل" و-"معون" و-"سوسيا".

طرد هؤلاء السكّان جزءٌ لا يتجزّأ من استيلاء إسرائيل على الأراضي في المناطق المحتلة منذ احتلالها في العام 1967. بهذه الممارسات تخالف إسرائيل القانون وتدوس حقوق الفلسطينيّين.

تطالب بتسيلم حكومة إسرائيل أن تسمح للسكّان المطرودين بالعودة فوراً إلى منازلهم وأن تُعيد لهم ما صادرته من ممتلكاتهم.