Skip to main content
Menu
المواضيع

آخر التحديثات

لاختيار التحديثات

9 نيسان 2018

جنود استخدموا عبد الرّحيم غيث كدرع بشريّ خلال مواجهات مع فلسطينيّين قرب أريحا

يوم الجمعة الموافق 9.3.2018 اندلعت مواجهات بين شبّان وجنود عند مدخل أريحا. خلال المواجهات أوقف الجنود عبد الرحيم غيث - الذي تصادف مروره من هناك وأخرجوه من سيّارته وكبّلوا يديه وأجلسوه طيلة نحو ساعتين فوق جزيرة مروريّة. أوقف الجنود سيّارته في منتصف الشارع وتمترسوا خلف أبوابها. أصابت الحجارة غيث بجروح احتاج جرّاءها إلى العلاج كما ألحقت أضرارًا بسيّارته. حقيقة أنّ الجنود سمحوا لأنفسهم باستخدام عابر سبيل كأداة لهم وتعريضه للخطر تكشف كم أنّ تعسّف الجنود في استخدام قوّتهم ضدّ الفلسطينيين أمر عاديّ يحدث في جميع أنحاء الضفّة كلّ يوم منذ أكثر من خمسين سنة.

1 شباط 2012

الاعتداء على مدنيين غير مسلحين خلال حملة "الرصاص المصبوب" على قطاع غزة: حوادث حولتها بتسيلم إلى النيابة العسكرية وطالبت بالتحقيق فيها

بعد حملة "الرصاص المصبوب" على قطاع غزة توجهت بتسيلم إلى النيابة العسكرية وطالبت بالتحقيق في 20 حالة أظهرت تحقيقات بتسيلم وجود اشتباه جسيم بأن الجيش الاسرائيلي عمل بصورة تتنافى مع تعليمات القانون الإنساني الدولي وأن المصابين لم يكونوا مسلحين ولم يكونوا ضالعين بصورة ما في القتال.

24 تشرين الأول 2007

توبيخ البريغادير جنرال جولان من قبل رئيس هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي بعد أن أمر باستعمال "الدروع البشرية"

بتسيلم ترحب بقرار النائب العسكري العام بفتح تحقيق جنائي في أعقاب التقارير، التي وصل بعضها من بتسيلم، وفي أعقاب قرار محكمة العدل العليا حول الموضوع، ومع هذا تدعو بتسيلم إلى عدم الاكتفاء بعقوبة أدبية طفيفة.

8 آذار 2007

جنود يستعملون القاصرين الفلسطينيين كدروع بشرية خلال العملية في نابلس

خلال عملية عشكرية في نابلس خلال نهاية شهر شباط، أقدم الجنود على استعمال طفلين فلسطينيين، ابناء 11 عاماو 15 عاما كدروع بشرية علما أن مثل هذا الاستعمال يعتبر انتهاكا فاضحا للقانون الإنساني الدولي.

20 تموز 2006

الجنود يستعملون المواطنين الفلسطينيين كدروع بشري في غزة

تحقيق بتسيلم: الجيش الاسرائيلي يستخدم مواطنين فلسطينيين، من ضمنه قاصرون كدروع بشرية اثناء تبادل لاطلاق النار في بيت حانون.

21 تشرين الثاني 2005

حدّدت محكمة العدل العليا أن استخدام "إجراء الجار" مرفوضا، وتطالب النيابة العسكرية العامة بمناقشة الموضوع مرة أخرى

في يوم 6.10.05، حظرت محكمة العدل العليا على الجيش الإسرائيلي استخدام المواطنين الفلسطينيين لتنفيذ عمليات عسكرية. في يوم 17.11.05 قدمت النيابة العسكرية طلبا لمحكمة العدل العليا بمناقشة الموضوع مرة أخرى. وقد أفصح وزير الدفاع، عن نيته في المثول أمام المحكمة.

6 تشرين الأول 2005

محكمة العدل العليا تمنع استخدام المواطنين في العمليات العسكرية

حدّدت محكمة العدل العليا اليوم أن استخدام المواطنين الفلسطينيين خلال العمليات العسكرية هو غير قانوني. لقد تم إصدار هذا القرار في نطاق الالتماس التي تقدّمت به سبع مؤسسات لحقوق الإنسان في عام 2002.