مجمعات سكانية مهددة بالطرد

تجمعات سكنية تحت خطر الترحيل- مدونة

14.8.17

الإدارة المدنيّة صادَرت ألواحًا شمسيّة من التجمع السكاني أبو النوار الذي ترفض إسرائيل وصله بشبكة الكهرباء

يوم الأربعاء، الموافق 9.8.17، زهاء الساعة 13:00، وصلت قوات من الإدارة المدنية وحرس الحدود إلى التجمع السكاني أبو النوار وصادرت من هناك ألواحًا شمسيّة ومعدّات مرافقة تمّ التبرّع بها للتجمّع من قبل منظّمة مساعدات إنسانيّة قبل حوالي شهر. ترفض إسرائيل وصل التجمع بشبكة الكهرباء، وهو تجمع سكاني يقع بين مستوطنة "كيدار" ومستوطنة "معاليه أدوميم" في المنطقة المعرّفة من قبل السلطات كمنطقة E1. يبلغ تعداد السكان في المكان 650 فردًا نصفهم من القصّر.

القوات، التي كانت بالعشرات، سدّت الطريق الرئيسيّ لأبي النوار، ومنعت الخروج منه والدخول إليه. كذلك أعلنت عن منطقة المدرسة، التي كانت خالية من الطلاب بسبب الإجازة الصيفيّة، كمنطقة عسكريّة مغلقة. صادرت القوّات نصبَين للألواح الشمسيّة وعشرة ألواح شمسيّة كانت منصوبة في ساحة المدرسة. كما وقامت القوات باقتحام باب إحدى الغرف في المدرسة وصادرت من هناك خزانتي كهرباء و12- بطاريّة. وقد زوّدت الألواح الشمسيّة المصادرة الكهرباء للمدرسة ولرياض الأطفال، والتي يتعلّم فيها حوالي 72 تلميذًا، وكذلك بيت ضيافة تابع للتجمع. صادرت القوات المعدات على الرغم من الأمر القضائيّ المؤقت في ذلك اليوم والذي يحظر تنفيذ إجراءات الإنفاذ (الهدم أو مصادرة ألواح شمسيّة) حتى يوم 16.8.17.

مدرسة ابو النوار. تصوير: عامر عاروري، بتسيلم. 10.8.17.
8.8.17

34 درجة مئويّة: الإدارة المدنية صادرت ناقلة مياه زوّدت الماء لقرية ترفض إسرائيل وَصلها بشبكة المياه

بعد ظهر هذا اليوم صادرت الإدارة المدنية ناقلة كبيرة تزود المياه لتجمّع مسافر يطا (منطقة إطلاق نار 918) الواقعة جنوب جبال الخليل وذلك بحجّة "الدخول إلى منطقة إطلاق نار". الناقلة، التي يملكها أحد سكان يطا، احتوَت على 20 متر مكعب من المياه وهي الوحيدة من هذا الحجم التي تخدم البلدات الموجودة في المنطقة. وقد تمكّنت الناقلة من تزويد المياه لخربة الفخيت، وهي واحدة من بين 12 تجمّعًا سكّانيًا في هذه المنطقة تحاولُ إسرائيل طردها من المكان الذي تسكن فيه وترفض وَصلها بشبكة المياه. بعد ذلك، صادر الجنود الناقلة. وقد منع رجال قوات الأمن باحث بتسيلم الميدانيّ الذي تواجد في المكان من تصوير عملية المصادرة.

اطفال في خربة الفخيت. تصوير: اورن زيف، اكتيفستيلس. 19.8.13
19.7.17

الإدارة المدنية تُصادر خزانات مياه وتُتلف أنبوبا في تجمعات سُكانية في الأغوار

بتاريخ 19.7.17 وصلت قوات الجيش والإدارة المدنية إلى خربة تل الحمة شمالي الأغوار وقامت بمصادرة خزانين فارغين للماء ومضخة سحب من عين تستعمل كمصدر مياه أساسي للقرية. ويأتي هذا بعد أن قامت القوات بتاريخ 5.7 بمصادرة الألواح الشمسية التي زودت التجمع السكني بالكهرباء. بعد ذلك انتقلت القوة إلى خربة أم الجمال، وقامت هناك بقطع أنبوب مياه طوله حوالي عشرة أمتار كان يُستعمل لنقل المياه من ينبوع ماء طبيعي إلى بركة في التجمع السكني لغرض سقاية المواشي والمحاصيل الزراعية. إن التنكيل القاسي بسكان التجمعات السكانية، التي ترفض إسرائيل ربطها بشبكة المياه، يبدو قاسيا أكثر على خلفية الحرارة العالية التي تسود هذه الأيام في منطقة الأغوار.

مصادرة الخزانات في خربة تل الحمة اليوم. تصوير: عارف دراغمة. بتسيلم، 19.7.17
5.7.17

الإدارة المدنيّة صادرت ألواحًا شمسيّة من التجمّع السكاني تل الحمة الذي ترفض إسرائيل أن تربطه بشبكة الكهرباء

اليوم، الأربعاء الموافق 5.7.17، وصلت قوات الإدارة المدنيّة إلى التجمّع السكاني خربة تل الحمة (خلة حمد) المتواجدة شمال الأغوار، من الجهة الجنوبيّة لبلدة عين البيضا. صادرت القوات لوحين شمسيّين لخمس عائلات يبلغ عدد أفرادها 25 شخصًا من بينهم 15 قاصرًا. تمّ التبرّع بالألواح من قبل منظمة للمساعدات الإنسانيّة في شهر آذار عام 2017 بعد أن صادرت السلطات الكرافان الذي تسكن فيه إحدى الأسر.

25.4.17

الإدارة المدنيّة هدمت للمرّة الثانية منزل أسرة من تجمّع بدو البابا

في 19.04.17 وصلت قوّات الإدارة المدنية إلى تجمّع بدو البابا، قرب العيزرية، شمال شرقيّ القدس، وهدمت "كرَفان" مساحته 45 مترًا مربّعًا، يؤوي أسرة مكوّنة من 7 أفراد بضمنهم قاصران - كانت قد تلقّته كتبرّع من منظمة إغاثة بعد أن هدمت السلطات منزلها في 26.1.17. تعيش في تجمّع بدو البابا 350 نسمة، نصفهم قاصرون. وهو يقع في منطقة تصنّفها السلطات الإسرائيلية كـ "منطقة E1"، الذي تعدّه إسرائيل لتوسيع مستوطنة معليه أدوميم بهدف خلق تواصل المباني بين المستوطنة ومدينة القدس. عمليّة الهدم الأخيرة في التجمّع نفّذتها السلطات في 26.01.17 حيث هدمت حظائر أغنام وخيامًا سكنتها ثلاث أسَر.

التجمع السكني بدو البابا على خلفية بلدة العازرية. تصوير: عامر عاروري، بتسيلم. 9.8.2015
4.4.17

عائلات خربة الراس الأحمر تلقّت أوامر إخلاء بديلة، وأيضًا في هذه المرّة، طيلة ليلة بأكملها

وصلت صباح هذا اليوم قوّات الإدارة المدنية إلى تجمّع الراس الأحمر في شمال الأغوار وسلّمت تسع عائلات أوامر إخلاء يبدأ في الساعة الخامسة من مساء يوم الأربعاء، 5.4.17 ليعودوا في الساعة الخامسة فجرَ اليوم التالي. ذلك يعني أنّ ما يقارب 40 شخصًا بينهم 15 قاصرًا، سوف يضطرّون إلى قضاء ليلة بأكملها خارج بيوتهم. في الأسبوع الماضي سلّمت الإدارة المدنية لعشر عائلات أوامر إخلاء من بعد ظهر يوم الأربعاء إلى صباح يوم الخميس. رغم الأوامر التي تسلّمتها العائلات، لم تجر خلال ذلك الوقت تدريبات في الأراضي المحاذية لمنازلها؛ وخلافًا لما كان يحصل سابقًا، لم يأتِ مندوبو الإدارية المدنية لإخلائهم. بقيت العائلات في حالة من البلبلة وقضت ليلتها خائفة من الإخلاء. خربة الراس الأحمر هو تجمّع رعويّ صغير يقع شرقيّ طمون، وقد أقيمت على تخومه مستوطنتا روعي وبقعوت. خلال عام 2016 أخلت الإدارة المدنية والجيش عائلات من هذا التجمّع عشر مرّات بحجّة حاجة الجيش لإجراء تدريبات في أراضيهم. على إسرائيل التوقّف فورًا عن فرض الإخلاء المؤقت على هذه التجمّعات، ووقف جميع الممارسات الرامية إلى إجبار الفلسطينيين في الأغوار على الرحيل من المنطقة.

تدريبات عسكري في الراس الأحمر. تصوير: عارف ضراغمة، بتسيلم, 8.12.16
27.3.17

الإدارة المدنيّة وجّهت لـ10 عائلات تعليمات بإخلاء منازلها طيلة ليلة بأكملها

هذا الصباح، وصلت قوّات الإدارة إلى تجمّع خ. الراس الأحمر، في شمال منطقة الأغوار، وسلّمت لعشر من العائلات أوامر إخلاء يستمرّ من يوم الأربعاء 29.3.17 في الساعة 17:00 إلى اليوم التالي في الساعة 5:00 صباحًا. معنى ذلك أنّ نحو 50 شخصًا وبضمنهم 20 قاصرًا سيُجبرون على المكوث طوال الليل خارج بيوتهم. الراس الأحمر هو تجمّع رعويّ صغير يقع شرقيّ طمون، وقد أقيمت بجانبه المستوطنتان روعي وبقعوت. خلال عام 2016 حدث أن أخلت الإدارة المدنية والجيش عائلات من التجمّع في عشر مرّات، بحجّة أنّ الجيش يريد إجراء تدريبات في أراضيهم. على إسرائيل التوقّف فورًا عن هذه الإخلاءات المؤقتة للتجمّع ووقف أيّ نشاط آخر من شأنه أن يُجبر السكان الفلسطينيين في الأغوار على إخلاء المنطقة.

جيب عسكريّ يرافق عائلة فلسطينية أثناء إخلائها مؤقتًا من تجمّع ابزيق، في الأغوار، يوم 21.2.16. تصوير: عارف ضراغمة، بتسيلم.
15.3.17

الإدارة المدنية هدمت "كشك" لبيع الخضار في الأغوار, آذار 2017

أمس - الثلاثاء، 14.3.2017، وصلت قوّات الإدارة المدنية إلى منطقة التجمّع السكني فروش بيت دجن، الذي أقيمت قربه مستوطنة حمرة في السبعينيات. صادرت القوّات "كرَفان" تسكنه أسرة مكوّنة من 9 أفراد وبضمنهم قاصران. إضافة، هدمت القوّات "كشك" لبيع الخضار يملكه اثنان من أفراد عائلات التجمّع، ودمّرت الخضار المعروضة للبيع.

الصورة من التوثيق بالفيديو
20.2.17

الإدارة المدنية هدمت "كَرَفان" قدّم تبرّعًا لمسنّة في تجمّع قريب من الخان الأحمر، وأنبوب مياه في الأغوار

صباح الخميس، 20.2.17، وصلت قوّات الإدارة المدنيّة إلى تجمّع المهتوش في منطقة الخان الأحمر. يسكن بدو المهتوش شمال شرق مستوطنة معليه أدوميم، على أراضٍ تعدّها إسرائيل لتوسيع المستوطنة مستقبلاً. هدمت القوّات بيت مسنّة من سكّان التجمّع، عبارة عن كَرَفان تبرّعت به إحدى منظمات الإغاثة الإنسانية. إضافة، هدمت قوّات الإدارة المدنية صباح اليوم نفسه، في الأغوار، أنبوبًا ينقل المياه إلى تجمّعين هما خربة الحديدة وخربة حُمصة. يعاني هذان التجمّعان من شحّ المياه الشديد لأنّ إسرائيل ترفض وصلهم بشبكة المياه. قبل ذلك، هدمت قوّات الإدارة المدنية، في 10.1.17، خطّ المياه الذي مدّه سكان المنطقة بمساعدة منظمات إغاثة إنسانية، وقام السكّان بإصلاحه.

20.2.17

الإدارة المدنية توزّع أوامر وقف العمل في جميع مباني في تجمّع الخان الأحمر، ومن ضمنها المدرسة

وصلت أمس، الأحد 19.2.17، قوّات كبيرة من طرف الإدارة المدنية والشرطة إلى تجمّع الخان الأحمر، قرب مستوطنة كفار أدوميم، ووزّعت 39 أمر وقف عمل (تتبعها عادةً أوامر الهدم) في جميع المباني داخل المجمّع ومن ضمنها المدرسة، التي أقيمت عام 2009 وتخدم طلابًا من تجمّعات أخرى في المنطقة. يقع التجمّع في أراضٍ تعدّها إسرائيل لتوسيع مستوطنةة معليه أدوميم مستقبلاً. خلال عام 2016 هدمت السلطات 12 مبنىً سكنيًّا هناك، مخلّفة بذلك 60 شخصًا بلا مأوىً وبضمنهم 35 قاصرًا.

موظف الإدارة المدنية يلصق أمر وقف العمل في مبنى في تجمّع الخان الأحمر. الصورة من شريط فيديو صوّره الباحث الميداني في بتسيلم، حسام عابد، في 19.2.117